عالم الأزهارلدى دار فان كليف أند آربلز

ما زالت الطبيعة تشكل احدى المصادر للإلهام بالنسبة إلى الدار إذ تضفي طابع شاعري على الابداعات وتجعلها تنبض بالحياة. وابتداءً من المشبك المرصع بحجر الماس الذي
أطلق في العشرينات من القرن الماضي وصولاً إلى قطع المجوهرات المعاصرة، لطالما برزت الحليات متخذة شكل الازهار في ابداعات دار فان كليف أند آربلز.
وقد ألهمت الدار التحولات التي تمر بها النباتات لتنقل الأشكال والفروقات بدقة، وتجسد شكل البرسيم أو ازهار الفاوانيا المرهفة.
في فصل الربيع الأبدي والمرصع بالجواهر، اجتمعت نبتات الخشخاش مع الأقحوان وأغصان زنبق الوادي وزهر الكرز لتتحول جميعها إلى جواهر صنعها الحرفين المعروفن
باسم مان دور أي الأيدي الذهبية في ورش العمل في Ma
بلاس فاندوم. وهنا تنضمّ مجموعة فريفول إلى تقليد إبداعي يستمر في الدار تكريماً للجمال.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s