مركز عبد الله السالم الثقافي

مركز عبد الله السالم الثقافي
الوجه الحضاري المضيء لكويت الماضي والمستقبل

من المعروف أن الكويت تمتلك تاريخاً عريقاً وتعتبر من الوجهات السياحية التي يقصدها أبناء دول مجلس التعاون بشكل يومي، كونها تضم العديد من عوامل الجذب السياحية ومن بينها المراكز التجارية الكبرى والمراكز الثقافية والفنية العريقة أبرزها المستشفى الأمريكاني، بيت السدو، مركز جابر الأحمد الثقافي وينضم إلى هذه القائمة اليوم مركز عبد الله السالم الثقافي الذي يعد تحفة معمارية عريقة.

مركز عبد الله السالم الثقافي الذي بُني على موقع مدرسة ثانوية قديمة تحمل ذات الإسم، هو اليوم متحف حديث يضم ستة أجزاء مختلفة تمثل أوجه الحضارة والثقافة الحديثة. يعد هذا الصرح إنجازاً كبيراً للكويت ليس على صعيد المنطقة فحسب، بل على مستوى العالم أجمع، يضاهي بتصاميمه الهندسية والمرافق التي يضمها أرقى المراكز العالمية، كونه مرآة تعكس التاريخ الثقافي والفني والعلمي للكويت بالإضافة إلى   الجانب الإسلامي، فضلاً عن التراث والحضارة.

يقع مركز عبد الله السالم الثقافي على مساحة 130 ألف متر مربع، وتكلف إنشاءه حوالي 117 مليون دينار، وتم الانتهاء منه وافتتاحه في مايو 2017، لهذا اخترنا أن يكون هذا المركز وجهة الزيارة لهذا العدد.  تدير المركز شركة الغانم إنترناشيونال، ومساحة المركز مقسمة على هيئة مباني، تتكون من سرداب، دور أرضي، دورين أساسيين للعرض، مبنيين في الشرق والغرب للسيارات تحت الأرض، تستوعب مساحتهما 1200 سيارة.

مرحبا بكم في المركز

اليوم نصحبكم في جولة داخل مركز عبد الله السالم الثقافي ولابد من التوقف أولاً عند أهميته، حيث يعتبر من المراكز المعمارية الكبيرة على المستويين المحلي والعالمي، ونظراً لأهميته الثقافية للكويت، فقد أشرف على إنشائه صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح بنفسه. يهدف المركز إلى تسليط الضوء على حضارة الكويت، والاهتمام بجوانبها الثقافية، كي تستعيد ريادتها الثقافية في المنطقة.

إن افتتاح المركز جاء أيضا ضمن الرؤية الأميرية السامية الهادفة إلى مزيد من الانفتاح على الثقافات العالمية والتطورات التكنولوجية وخلق حالة من الحوار الثقافي والترفيهي والتعليمي بغية تطوير القدرات والمفاهيم الحضارية وإثراء الثقافة والتعليم في تنمية الفكر الإنساني وصولا إلى بناء المجتمعات وتقدمها”. من كلمة رئيس الشؤون المالية والإدارية في الديوان الأميري رئيس اللجنة التنفيذية لإنشاء وإدارة المراكز الثقافية التابعة للديوان عبد العزيز اسحق بمناسبة افتتاح المركز.

دُرّة معمارية تتوسط البلد 

يحتل المركز موقعاً استراتيجياً ذو قرب نسبي من كافة مناطق الكويت، تماما في وسط منطقة الشعب المطلّة على شارع الخليج العربي، وبالقرب من حديقة الموقع السابق لحديقة الشعب. تعتبر الشعب من أكبر المحافظات الكويتية من حيث الكثافة السكانية وتتميز هذه المنطقة بكثرة المجمعات التجارية والمباني السكنية الممتدة على الضفة الداخلية والخارجية من البحر. موقع المتحف هو ذاته موقع مدرسة عبدالله السالم للبنين، والتي كانت صرحا تعليميا عريقا في الكويت ومن أوائل المدارس التي افتتحت في الكويت تنفيذا للرؤية الحكومية الخاصة بالتعليم والثقافة الوطنية، وها هو اليوم ذات الموقع يتحول إلى صرح تعليمي ثقافي وترفيهي على أرفع المستويات والأكثر تطورا وحداثة.

تحفة المعمار والتصميم

لقد تم تصميم مركز الشيخ عبدالله السالم الثقافي للاحتفال بالإنجازات العلمية والثقافية المتميزة بالإضافة إلى هدف تسليط الضوء على التاريخ الكويتي وثقافة العالمين الإسلامي والعربي. تصميم الشكل الخارجي للمبنى مستوحى من الباحات الثقافية العالمية المستمدة من روح الجامعات العريقة والمرافق التعليمية الكبرى حول العالم، حيث تحتوي الساحات الخارجية على العديد من التحف الفنية والتماثيل والمنحوتات المتناسقة مع فحوى المباني التي تعكس جمالية التصميم.  يجمع مركز عبد الله السالم الثقافي بين جمال تصميمه المعماري ودوره الثقافي المأمول، ما يجعل منه صرحاً هاماً يعكس الوجه الحضاري للبلاد وينسجم مع رؤية سمو أمير البلاد وتوجيهاته الرامية إلى إبراز الوجه الحضاري المضيء للكويت واستعادة ريادتها الثقافية في المنطقة.

” يشتمل المركز على 8 مبانٍ، تضمن ستة متاحف منها متحف التاريخ الطبيعي ومتحف العلوم الذي يشمل صالات تشرح جسم الإنسان ووظائفه المختلفة، والتكنولوجيا ومتحف العلوم العربية الإسلامية ومتحف الفضاء ومركز الفنون الجميلة، فيما تضم المتاحف مجتمعة 22 صالة عرض تحوي أكثر من 1100 قطعة من المعروضات تتضمن مسرحا يتسع لـ 300 شخص، ومبنى للخدمات العامة ومركز للمعلومات، بالإضافة إلى معروضات المنطقة العامة التي تتوزع بين المتاحف، وكذلك 25 نافورة مياه ونوافير نفاثة، موزعة حول المحيط الخارجي للمباني،”

 


متاحف لكل المجالات

لمحبي العلوم، هناك متحف العلوم الفيزيائية والكيميائية، الذي يستعرض جميع أنواع وسائل النقل وتطوّرها عبر التاريخ، إضافة إلى العلوم الفيزيائية والكيميائية والبحث العلمي والابتكار عبر المعارض التفاعلية، كما يضمّ ثلاثة مختبرات مخصّصة للتجارب.

ويتيح لكم هذا المتحف المكون من طابقين الاطلاع عن قرب على تاريخ الطيران؛ ومشاهدة معرض الروبوتات والذكاء الاصطناعي، إضافة إلى التجارب الفيزيائية والكيميائية، بينما خصّص الطابق الثاني للابتكار.

أما في متحف التاريخ الطبيعي، فيمكنكم الاطلاع على نوع الحياة البرية والتنوع البيولوجي والحياة ما قبل البرية العربية وما قبل التاريخ والأرض والبيئة.

في حال رغبتم بمعرفة تاريخ العلوم العربية، فاقصدوا متحف العلوم العربية الإسلامية الذي يحتشد بالمعروضات وشاشات اللمس التفاعلية والأفلام والمعالجات التخطيطية، ويحتوي على نماذج من المساجد الإسلامية ذات الأهمية التاريخية، وكذلك يقدّم معروضات حول العصر الذهبي للعلوم في الحضارة العربية.

لم يعد التعرف على الفضاء الخارجي حصرا على الأفلام! فاليوم يمكنكم التعرف على ما يجري في الفضاء الخارجي من خلال المتحف المخصص لذلك، فقد وضع المركز بين أيديكم كل ما يتعلق بهذا العالم من خلال متحف الفضاء الخارجي الذي يشتمل على معارض لأنواع مختلفة من السفن الفضائية وقبة سماوية، إلى جانب معروضات خارجية لهياكل ديناصورات وحفريات تدلّ على آثار سلسلة الحياة ما قبل التاريخ، ومنحوتة لسرب من الطيور، ومنحوتات متحركة من قبل الرياح والإشعاع الشمسي.

أما محبي الطبيعة متمثلة بالحياة البرية والبحرية والغابات الاستوائية، فهناك مبنى مخصص لذلك، كل ما عليكم هو البدء من الطابق الثاني الذي سينقلكم بلمح البصر من الكويت إلى غابة استوائية متكاملة، وعروض تشرح عن طبيعة الحياة فيها والحيوانات والحشرات المتواجدة هناك. كما يحتوي هذا المبنى أيضا على أكواريوم ضخم تعيش فيه مجموعة من الحيوانات البحرية المتنوعة.

وبما أن اهتمامات الزوار تتنوع وتختلف، فالمركز حرص على إرضاء كل الأذواق، حيث يعتبر المركز مجمعاً متكامل الخدمات، الى جانب الخدمات الخاصة، كالمصليات وألعاب الترفيه للأطفال والمطاعم.

جائزة ليف للتصميم
فاز تصميم مركز عبد الله السالم الثقافي في سبتمبر 2017 بجائزة (ليف) للتصميم المميز لقطاع المشاريع العامة وهي من أكثر الجوائز المرموقة في عالم العمارة وتتولى تقدير المشاريع المميزة منذ 16عاماً وتعتبر علامة قياس لمستقبل هذه الصناعة.

أوقات العمل

يستقبل المركز الجمهور من الاثنين حتى الأربعاء وكذلك السبت في تمام الساعة 9 صباحا حتى 7 مساء في المتاحف وحتى الـ 9 مساء في الساحة الخارجية أما في أيام الخميس والجمعة فتفتتح المتاحف في الساعة 3 ظهرا حتى 10 مساء والساحة حتى 11 مساء ويغلق المركز يوم الأحد

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s