مياه كانغن .. العودة للأصل والعودة للحياة

يحدثنا المهندس جورج معتوق، الموزع الحاصل على أول رتبة رائدة في توزيع أجهزة مياه كانغن في منطقة الشرق الأوسط كله، ليس فقط عن فوائد ومحاسن هذه المياه فحسب، بل أيضا عن الفائدة الصحية التي اكتسبها شخصيا هو وزوجته السيدة لينا ما إن بدآ في استخدام وشرب هذه المياه منذ ما يقارب الثمانية سنوات. فهذه المياه كان لها الأثر الأك ر في تحس ن صحتهما بشكل عام، لذلك قررا العمل على توزيعها في الكويت وسائر الدول العربية. ثم توالى حصولهما على شهادات التقدير ورسائل الشكر من كل من اش رى هذا الجهاز منهما واستعمله وجعل من مياه كانغن مصدر الشرب والطهي اليومي في حياته.

“وجعلنا من الماء كل شيء حي”
لا يخفى على الكل أن الماء هو أساس الحياة! حيث أن جسم الإنسان يتكون بالمجمل من حوالي 72 % ماء، وت راوح نسبة الماء ب ن الأعضاء فتبلغ 90 % في الرئت ن، و 82 % في الدم، و 80 % في البشرة، و 75 % في العض ات، و 70 % في
الدماغ و 22 % في العظم. ولذلك كان من الضروري أن تكون نوعية الماء التي نتناولها سواء في الشرب أو الطهي هي ذات خصائص صحية، وليست فقط نقية.
فقد أثبتت التجارب العلمية التي أجريت على مياه القناني الزجاجية او البلاستيكية التي نشربها كل يوم، وعلى مياه الصناب ر الحكومية المفل رة التي نستخدمها في الطهي اليومي، أنها مياه نقية خالية من الجراثيم ولكنها تخلو
تماما من الخصائص الصحية التي تتمتع بها مياه كانغن. إن الماء هو العامل المساعد لكل عملية كيميائية أو بيولوجية تجري في جسم الإنسان، ولذلك تساهم خصائص مياه كانغن الصحية في تأدية أعضاء الجسم لوظائفها
بشكل سليم فيعود جهاز المناعة إلى القيام بوظيفته الرئيسية في الوقاية والتشافي.
طريقة عمل جهاز كانغن
انه جهاز يفلتر الماء ويؤينها، وقد اعتمدته وزارة الصحة اليابانية كجهاز طبي، وهو مستعمل في أكثر من مئة مستشفى وعيادة طبية في اليابان مثل مستشفيات كيوا وكيثاري وشووا
وكانتو ومايساكي ونارا وليدا وطوكيو وهناباتاكي وغيرها. كما أنه حاصل على شهادة الختم الذهبي من جمعية جودة المياه الأمريكية. ) )WQA
والجهاز مؤلف من جزئ ن: الجزء الأول يفل ر الماء وينقيه من 22 شائبة قد تكون فيه فيصبح نقي وصافي جدا، ليدخل إلى الجزء الثاني الموجودة فيه صفائح مصنوعة من التايتينيوم بنسبة 99,99 % مغطسة بالبلات ن ” الذهب
الأبيض” ذي المعيار الطبي. تفصل هذه الصفائح ذرة الماء إلى جزء مضاد للأكسدة وقلوي ذي تجمع عنقودي صغ ر يشبه نُطيفة الثلج « الماء الذي نشربه”، والى جزء مؤكسد وحمضي “الماء الذي يهدره الجهاز”.
إن من يشرب مياه كانغن يشعر بتحسن ملحوظ في صحته وصحة عائلته، وهذا ما لا يوفره الماء المفل ر أو الماء المعلب.
معنى كلمة كانغن اليابانية
“كانغن” هي كلمة يابانية تعني “العودة إلى الأًصل” وقد أطلق السيد أوش رو صاحب شركة ايناجك اسم ماء كانغن على الماء الذي ينتجه الجهاز لإنه يتسم بالنقاء والقلوية وبكونه مضاد للأكسدة وذو تجمع عنقودي صغ ر يشبة نُطيفة الثلج. وهذه كلها صفات الماء الطبيعي النابع من
أهم خمسة ينابيع حول العالم قبل أن يتدخل بها الإنسان لتصنيعها وتعليبها وتسويقها. فلقد أعاد جهاز مياه كانغن ماء الشرب إلى أصله الصحي المفيد واللذيذ. المنطلق التاريخي لابتكار جهاز مياه كانغن ترجع فكرة ابتكار جهاز ماء كانغن إلى الدراسة التي أجراها
الدكتور كواندا “الحاصل على جائزة نوبل” على المياه التي يشربها شعب الهوانزا والتي تتسم بتركيبة عنقودية وخصائص صحية منحت هذا الشعب الصحة وطول العمر. مياههم تأتي من الكتل الجليدية في جبال الهملايا ومن الواضح أن خصائصها مميزة جدا فهي ثلجية مضادة للأكسدة وقلوية. ولقد استطاعت شركة ايناجك اليابانية إتقان تقنية إرجاع الماء التي ترسلها بلديات المدن إلى بيوت الناس إلى ما يشبه مياه شعب الهوانزا، فابتكرت جهاز ماء كانغن الذي ارجع المياه إلى أصولها الصحية.

 

الفرق بين جهاز مياه كانغن عن سواه من الأجهزة التي يسوقها البعض
إن جمعية الطب الوقائي لأمراض البالغ ن في اليابان والتي تمثل 6500 طبيب، قد اختارت جهاز مياه كانغن كمؤين وحيد معتمد لديهم الذي يصادقون عليه ويعتمدونه في
مستشفياتهم. وإذا وضعنا جهاز مياه كانغن إلى جانب جهاز آخر، يرى المرء الفرق باللحظة نفسها. فجهاز مياه كانغن مصنوع من نفس المواد المستعملة في غرف العمليات وفي الأدوات الطبية للمستشفيات والعيادات. هذا بالشكل،
وفي المضمون جهاز مياه كانغن مصنوعة صفائحه من التايتانيوم بنسبة 99.99 % بحيث لا تصدأ وتم تغطيتها بالذهب الأبيض “البلات ن” ذي المعيار الطبي ليدوم عمر
استخدامها لف رة 15 إلى 20 سنة، بينما تلجأ الأجهزة الأخرى إلى جعل الصفائح خليطا ب ن التايتانيوم والحديد والمعادن الرخيصة فيصبح سعرها أرخص ولكنها أدنى بالجودة بكث ر. كما أن نوعية الماء التي ينتجها جهاز ماء كانغن جعلت الدكتور
هيرومي شينيا، وهو الدكتور المشهور عالميا والمختص بطب القولون والمعدة والأمعاء وسائر الجهاز الهضمي، يكتب في كتابه المشهور عالميا “عامل الأنزيمات :”The Enzyme Factor
“تعتبر مياه كانغن كأفضل مياه شرب بسبب قدرتها التي لا تقارن بأي شيء آخر على الترطيب وإزالة السموم من الجسم وعلى مكافحة الأكسدة”. زد إلى ذلك أنه بالإضافة إلى عشرين
نقطة تمتاز بها مياه كانغن عن سواها من الأجهزة، فإن تلك الأجهزة لا تستطيع إنتاج مياه التعقيم التي تقتل البكتيريا والميكروبات بينما يستطيع جهاز مياه كانغن توفير مياه التعقيم التي تستخدمها المستشفيات اليابانية وعيادات طب الأسنان
في تعقيم الأدوات الجراحية بين مريض وآخر وفي تنظيف الجروح والحروق وفي معالجة الأمراض الجلدية المتنوعة.

جورج ولينا .. وشهادات تنبض بالصحة!

أتى المهندس جورج معتوق بهذا الجهاز الساحر إلى الكويت بعد تجربة دامت سنوات، فقبل ثمانية سنوات جربت أسرته مياه كانغن للمرة الأولى عندما عرّفهم ابنهم مايكل
المُطّلع على التغذية والوقاية والصحة على ماء كانغن أثناء زيارة لينا للولايات المتحدة. تقول السيدة لينا عن تجربتها الأولى:” عندما تذوقت مياه كانغن تفاجأت بطعمها اللذيذ ومقامها الخفيف على المعدة فقررت فورا شراء
الجهاز واعتماده في منزلنا في الكويت. مع الوقت بدأت اكتشف كمية الفائدة التي بتنا نحصدها كعائلة من جراء شرب هذه المياه بصورة يومية، فقد ساعدت المياه زوجي على أكل ما يحلو له من أصناف بعد أن كان يعاني كث را من
عوارض زيادة الحموضة التي كانت تزعجه في السابق، كما أنني لاحظت خسران في وزني ب ا تعب أو محاولة، بالإضافة إلى أنني أصبحت أشرب ما يقارب الثلاثة لي رات من الماء يوميا بعد أن كنت لا أحب الماء ولا أشربه إلا في وقت الحاجة او العطش.”
تتنوع شهادات التقدير لفوائد مياه كانغن التي يجمعها المهندس جورج من زبائنه الذين اش روا منه جهاز كانغن واستخدموه بصورة يومية في حياتهم. هناك رسائل مكتوبة تفيض بالشكر والعرفان لكل ما نتج عن شرب هذه المياه من تحسن ملحوظ في صحة من يعاني
من أمراض الروماتيزم والسكري “الفئة الثانية” والقولون وحموضة المعدة وسوء الهضم والكولس رول والإمساك والإنفلونزا والحساسية وسواها من الأمراض التي تأتي مع تقدم الإنسان في العمر. كما تعم الفائدة أيضا على وظائف الكليت ن، وتتراجع عوارض بعض الأمراض المزمنة التي كان يعاني منها العم اء لوقت طويل، ناهيك عن تحسن بالبشرة والشعر وتوازن في عملية الحرق والأيض وبالتالي انخفاض في نسبة الدهون المخزنة بالجسم وفقدان للوزن الزائد. تعتمد ك رى المستشفيات اليابانية على ماء كانغن في أعمالها اليومية بداية من شرب وأكل المرضى ونهاية بالتنظيف والتعقيم، كما تحرص أفضل المطاعم على استخدامه في طهي وتحض ر مأكولاتها. كما يشهد لهذا الماء العديد من الأطباء والعلماء في العالم، ناهيك عن أسماء كث رة للمشاهير الذين صرحوا في أك ر من مناسبة عن حرصهم على شرب هذا الماء مثل المليادير بيل  غيتس، الرئيس السابق باراك اوباما، ليوناردو دي كابيريو، أوبرا، مارثا ستيوارت، ماجيك جونسون، أنجلينا جولي، تايغر وودز، أنطوني روبينز والمغني التون جونز وسواهم الكثيرين.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s