عاشق الأرض .. شاعر الوطن يوسف الشطي

عاشق الأرض .. شاعر الوطن…… الشاعر يوسف الشطي

يوسف الشطي، شاعر كويتي يختصر الوطن بكلماته الثائرة ويترجم عشقه لوطنه من خ ال حروفه التي تنبض حب وعنفوان ،ً فهو شاعر الوطن للجيل الحالي كما يطلق عليه الكثرون، وتغنّى بأشعاره كبار الفنانن الكويتين والخليجين، أمثال الفنانن نبيل شعيل وعبد الله الرويشد وخالد الشيخ وبشار الشطي وعبد العزيز الضويحي وغيرهم. حبه للوطن لا ينحصر في الكويت فقط، بل يتعداها إلى الدول الخليجية الأخرى، حيث قدم أشعاراً وطنية للإمارات والبحرين وقطر وغيرها.
في جعبته الكثر من المشاريع كان آخرها أغنية “أمل ديرة” التي قدمها لصاحب السمو أمر الب اد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله، كما يحضر أغنية وطنية بمناسبة العيد الوطني الكويتي، إلى جانب أغان عاطفية.

أخبرنا عن بداياتك مع الشعر؟ ما هي القصة أو الحادثة التي أدخلتك في هذا المجال؟
بدأت في كتابة الشعر عام 1990 وبعدها بدأت أتعلم وأقرأ وأزيد من ثقافتي الشعرية واللغوية وتطوير ذاتي وتصحيح أخطائي، فبدايتي ليست أكاديمية فيما يخص اللغة العربية، حيث كتبت الشعر وأنا ابن 15 عام ولكن قرأت ما يكفي لأصقل موهبتي وتجاوز مرحلة البدايات لأصبح بذلك شاعراً.
من هم الشعراء الذين أثروا وصقلوا موهبة يوسف الشطي الشعرية؟
لم أتأثر بأي شاعر، فأنا منذ البداية أقرأ للجميع ب ا استثناء وطموحي أن أصبح في يوم من الأيام مدرسة شعرية وهذا هو هاجسي، لذلك لم أتأثر بشخص أو شاعر بعينه، بل أنظر إلى القصيدة بغض النظر عمن نظمها، وأهتم بالمضمون
أك ر من الاسم وأنتقي من كل شيء أجمله وأكوّن لدي تصوراً كام اً وأخرج بفكر جديد يمثلني، لأصل بذلك إلى أنه بمجرد قراءتك لقصيدة ما ستعرفين أنها تحمل من نفس يوسف الشطي.

من هو/ هي ملهمتك الأولى؟ وما الذي يسيل قلمك ويستفز قريحتك للكتابة؟
الحياة تنطوي على الألم والفرح ولكن من وجهة نظري أن الألم هو الذي يحفز الانسان على الكتابة، فالأمور التي تحتوي على الألم تستفزني أك ر من الأشياء المفرحة، لأن الشعر باعتقادي خلق للحزن والمعاناة أك ر من الفرح. لذلك الأسباب الحزينة تدعوني
الى كتابة القصيدة أك ر من سواها، سواء كانت ألم ،ً فراق ،ً خيانة، تعب ،ً مشاكل وغيرها من المسببات.


ما هو الشعر بالنسبة لك؟
الشعر بالنسبة لي بدأ كهواية وأصبح اليوم حرفة وهو جزء مهم من حياتي وأتعامل معه بحرفية كما لو كان وظيفة. واليوم أنا كشاعر نشط جزء من مجتمع ومطلوب مني أن أكون موجوداً ومتواجداً في كل المناسبات الوطنية والاجتماعية.
هل ولى زمن الشعر والشعراء مع كل هذا التطور والتمدن التكنولوجي، أم تراها قنوات جيدة لنشر هذا الفن؟
الشعراء موجودون على مر الزمان ولكن تتغر وسائل تواصلهم مع الناس. ففي الماضي كان هناك سوق عكاظ، أما اليوم فهناك الانستغرام وفي ف رة من الف رات كانت الأمسيات الشعرية والمج ات الشعرية هي المتسيدة. أما اليوم فوسائل التواصل الاجتماعي طورت من عملية الاتصال ما بن الشاعر والمتلقي وهي وسيلة إيجابية جداً لإيصال رسالة معينة والارتقاء بالذائقة العامة وتثقيف الجمهور والارتقاء به، لذلك هي سحبت البساط من سطوة وسيطرة وهيمنة المج ات الشعرية.
يتضح لنا من خال قراءتنا لأشعارك مزجك ما بن الفصيح والعامي، حدثنا عن تلك التجربة أو الحبكة الشعرية؟
أود أن أشر إلى أنني كنت أول شاعر يمزج ما بن الشعر الفصيح والعامي أو النبطي على نفس الوزن والقافية بقصيدة عامودية على حسب اطلاعي على تاريخ الشعر النبطي.

ما الذي يقع عائق في مسرة الشعراء العرب؟ وهل تولي مجتمعاتنا العربية أهمية لهذا الفن الاصيل؟
بشكل عام، الاهتمام بالثقافة محدود لدينا ولا نستطيع مقارنة أنفسنا بالآخرين من حيث القراءة والاط اع. وتكشف الإحصائيات أن معدل القراءة في الوطن العربي لا يتعدى ربع صفحة للفرد على مدار العام وبحسب تقرير اليونسكو أن كل ٨٠ عربي يقرؤون كتاب واحداً في السنة،  بينما يقرأ المواطن الأوروبي ٣٥ كتاب في السنة وهذا يعني أن معدلات الثقافة متدنية جداً، وهذا ينعكس على الاهتمام بالأدب ولكننا نسعى دائم أن نرتقي بالجمهور ونقدم أدب راقي وأن نكون ملهمن لمن يتابعوننا كشعراء وأدباء ومثقفن

When I talk about any of the GCC countries I feel like I’m talking about home. Moreover, when my songs are being spread amongst people, I feel overwhelmed. I love the Gulf as much as I love Kuwait, it is as if I am writing to my country.

سطع نجمك وبصورة كبيرة في الآونة الأخيرة في الأغاني الوطنية الرائعة، أخبرنا عن هذه التجربة بشكل عام؟

بالنسبة للأغاني الوطنية، أعتقد أن الانسان عندما يكتب لوطنه يجب أن يكتب كمحارب وأنا رجل عسكري وضابط سابق، تعلمت أن أقف كرجل محارب عندما أتحدث عن وطني، لذلك أوليت اهتماماً كبيراً للشعر الوطني ليس اليوم فقط، إنما منذ زمن بعيد ولكن كان ذلك على شكل قصائد. في السنوات الأخيرة بدأنا بترجمة تلك القصائد إلى أغاني وطنية والحمد لله لاقت استحساناَ وصدى والدليل على ذلك أن معظم دول الخليج تطلب مني كتابة أعمال وطنية، فكتبت قصيدة للأخوان في الامارات خاصة بيوم العلم وغناها الفنان نبيل شعيل ولحنها بشار الشطي وكذلك عملت للبحرين الشقيقة أغنية بعنوان “بحرين يا شمس النهار” ولاقت نجاحاً كبيراً وهذا أمر يفرحني. وهناك عمل وطني لقطر واتصالات لكتابة أعمال لبقية الدول. وللأسف بعض الشعراء والملحنين يتعاملون مع العمل الوطني كعمل مؤقت وهذا أمر خاطئ لأن العمل الوطني يجب أن يكون خالداً، لذلك يجب أن أكون مخلصاً فيه ودقيقاً وأنتقي المفردات والمعاني بتمعن.

تغنى بكلماتك أكبر الفنانين من بينهم بشار الشطي، أخبرنا عن هذه التعاونات المثمرة، وهل العمل مع بشار أسهل أو أصعب من العمل مع الآخرين؟

عملت مع الفنان نبيل شعيل وأوجه له تحية وكذلك مع العملاق خالد الشيخ وهو فنان يعيش في دائرة خاصة به وحده ولا يمكن مقارنة أي أحد به ويملك فلسفة موسيقية ليست موجودة عند الآخرين في الخليج وهو تجربة أو حالة منفردة وهو إنسان قبل أن يكون فناناً، خلوق جداً أمام الكاميرا وخلفها. لدي قصة طريفة معه، حيث كنت قد أعطيت له قصيدة اسمها “كذاب ما تعرف تحب” وطلبت منه تلحينها، فقال لي أنه لا يستطيع تلحينها لأنه لا يستطيع قول أنت كذاب لأحد في الحقيقة، فكيف سيقول له ذلك من خلال قصيدة وهذا يوحي بأنه على درجة عالية من الشفافية والأخلاق، فخالد صديق عزيز تربطني به علاقة طيبة جداً وعملنا معاً عملين، الأول لحنه لبشار بعنوان “مو حرام” والثاني باللهجة المصرية بعنوان “أكذب عليك” وأتمنى أن أراه مجدداً في الساحة. وكذلك عملت مع الفنان عبد الله الرويشد في عزاء الفنان المغفور له بإذن الله عبد الحسين عبد الرضا.

وبالنسبة لبشار، فهو شقيقي وتجربتي معه حالة مختلفة ونحن على اتصال دائم وقصائدي الجديدة أعرضها عليه أولاً، فتعاملي معه مريح ومرن كونه شقيقي ونتناقش ونتبادل الأراء. وكوني شاعراً لا يسعى وراء الجلوس في الاستوديوهات، ستكون تعاملاتي الفنية محدودة، فهذا طبيعي وربما يكون التقصير مني شخصياً وربما العكس، ولكن على أية حال، فأنا موجود ومن تعجبه قصيدة من قصائدي ويرغب بغنائها، فعلى الرحب والسعة وأتشرف بالجميع.

 

Quote:” After the big success that I have achieved in the patriot songs، I’m obsessed to be in every moment of writing for Kuwait”.

أغنية وطنية تحبها وترددها باستمرار؟

منذ 30 سنة ونحن نعاني من أنه ليس لدينا أغنية وطنية ترتقي لمستوى الطموح وهذه مصيبة ولا يوجد عمل وطني يردده الناس باستمرار، لأن العمل إن لم يكن بإخلاص وضمير واتقان لا يعيش. فالعمل الوطني يرتكز على كلمات ولحن وأداء وتوزيع وتصوير وبغياب أي عنصر يفشل العمل.

من هو المغني الذي تود أن يتغنى بكلماتك؟

أي شخص يؤدي كلماتي بإحساس يرضيني ويسعدني ويصل إلى قلبي حتى لوكان شخصاً ألتقي به في الشارع.  فقصيدة “الغشمشم” وهي ربما تكون من أجمل وأجزل وأعظم قصائدي تغنت بها الفنانة شهد العميري والتي لا يتعدى عمرها الـ13 عاماً وأنا فعلاً سعيد بالتعامل معها، خاصة أنني أشعر بأنني أشارك ببناء الروح الوطنية في الأجيال التي تتلونا.

  هل سنسمع أغنيات عاطفية لك في القريب؟ ومع من من المغنيين؟

نعم في القريب العاجل، ولا أستطيع تسمية أسماء لأن التعامل مع الفنانين قد يتغير والأعمال الفنية نفسها طويل وعرضة للتغيير.

  ماذا تحضر للأعياد الوطنية لعام ٢٠١٨؟

طرحت بالتعاون مع الفنان بشار الشطي مؤخراً أغنية وطنية لسيدي صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله بعنوان “أمل ديرة” غناها بشار وفي العيد الوطني سيكون لي عمل جديد.

قصيدة لشاعر آخر تحفظها عن ظهر الغيب؟

أحفظ الكثير من القصائد وأنا قارئ جيد ولكن هناك قصيدة للإمام علي (ع) بعنوان تغيرت المودة والأخاء…. وهي من القصائد القريبة إلى قلبي كونها تترجم الواقع الذي نعيشه ولاسيما خاتمتها، فالأخلاق نعمة لأننا بتنا نفتقد للإنسانية والأخلاق.

دولة تلهمك وتزورها باستمرار؟

سافرت كثيراً ولكن أحب تركيا كوني أحب الأماكن التي تحتوي على معالم تراثية وتاريخاً وعمقاً وحضارة وأرتاح فيها كثيراً.

 

  فلسفتك الأولى في الحياة؟

أن أكون متصالحاً ومتسامحاً مع نفسي ومع الآخرين. ومبدئي في الحياة أن أكسب أكثر مما أخسر ولا أحب أن أكره لأن الكره عادة سيئة أمقتها، لذلك أملأ قلبي بالحب حتى لو آذاني أحدهم أبتعد عنه وأتعامل مع كل الناس بمسطرة واحدة هي مسطرة الانسانية. وفي كل بلد زرته لدي فيه أكثر من صديق.

حلم تود تحقيقه؟

أحلم بأن يبقى شعري خالداً ويدخل كل بيت ويسكن كل قلب لأن كل كلمة كتبتها كانت واقعاً عشته على الصعيد الانساني أو الاجتماعي أو العاطفي، كما أتمنى أن أرى أهلي وأولادي بخير وسلام وأن يتبوؤون أعلى المراتب.

  كلمة أخيرة؟

شكراً على اختياركم لي وأنا سعيد جداً بكم وأنتم مجلة عريقة وأنا سعيد أن أكون معكم في هذا العدد، خاصة بعد فترة طويلة من ابتعادي عن الصحافة وأشعر بالفرح بأن أعود للصحافة من خلال مجلة “الأسطورة”.

Quote:” Big part of my poems is for women، she is a major part of a man’s life، and half of the entire life”.

 

قصيدة جديدة من قصائد يوسف الشطي التي تغنى بها للكويت

ما دَنا نجمك ولا في يوم طاح

انت من يومك سما فوق السما

علم الساسة السياسة يا صباح

ياللي مثلك قلما ثم قلما

يالي لك بيرق على العليا ارتكز

دونه الشعب الوفي من اصغر طفل

كل ما رفرف معاك الكل فز

يا أمل ديرة وَيَا أجمل أمل

يا حكيم العرب ومن مثلك حكيم

بالرزانة والركادة والعقل

انت لو تمشي على وجه الأديم

يوزنون بكل خطوة لك جبل

دام عزك وانت عزك ما يضام

يالعسير الي يظنونك سهل

ان بغى التاريخ يكتب له كلام

ما لقى مثلك على الدنيا رجل

يوسف الشطي

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s