علاجات غريبة وتجارب فريدة!

تأتينا الأخبار من مختلف بقاع العالم بمعلومات غريبة عن علاجات وممارسات متبعة من شأنها أن تنعش الروح وتحسن الصحة. وعلى الرغم من كونها خارجة عن المألوف إلا أنها مثيرة للاهتمام أو على الأقل مثيرة للاطلاع. من الجدير بالذكر أن هذه العلاجات أو المغامرات الصحية ليست للجميع، فهي لذلك النوع من البشر الذين عادة ما يتغلبون على خوفهم، ويقدمون على المجهول طمعا بمغامرة جميلة وقصة شيقة.

1- علاج دراكولا:
جربته كيم كارداشيان وهيذر دوبرو زوجة الجراح الشهير تيري دوبرو، وهو عبارة عن علاج يستخدم صفائح البلازما المتواجدة في دم الإنسان، من خلال سحب الدم، ثم استخلاص البلازما منه وإعادة حقنها مرة أخرى داخل الجلد عن طريق أبر صغيرة. أما هيذر فقد جربت الوسيلة الطبيعية جدا من خلال حشرات “العلق” التي تمتص الدم، ثم يستخدم الدم الهادر في دهن بشرة الوجه. يُقال أن هذه العلاجات المستوحاة من دراكولا لها فوائد عدة من أهمها: إعادة نظارة البشرة، إخفاء آثار الندوب والجروح وحب الشباب و ملئ التجاعيد الصغيرة وتجديد خلايا الجلد التالف.

2- خدش الجلد:
يعتقد الصينيون التقليديون وخصوصا المؤمنين في هذا العلاج “الجافاني” القديم أن هناك بقعة محددة في المنطقة السفلية من ظهر الإنسان يتجمع بها الدم الفاسد والسموم. وللتخلص من هذه السموم يقوم المعالج بترطيب الجسد بالزيت ثم تُخدش منطقة الرقبة والظهر والكتفين بعملة معدنية وفقا لاتجاهات محددة. يُعتقَد أن هذا العلاج يزيد من نسبة تدفق الدم وتقوي المناعة الجسدية التي بدورها تخلص المريض من اعرض الإنفلونزا الموسمية والحادة.

3- حلزون على الوجه:
هل لكِ أن تتخيلي مجموعة من الحلزونات تزحف ببطيء على وجهك؟ هذا العلاج الشهير باليابان يعتبر واحد من أفضل العلاجات للبشرة، حيث أن المخاط الذي تنتجه الحلزونات أثناء زحفها على صفحة الوجه يقشر الجلد الميت بصورة آمنة وطبيعية، ويتخلص من آثار الإرهاق وقلة النوم ويرطب الجلد ويقلل من ظهور التجاعيد.

4- علاج الصقيع:
أول من اشتهر بهذا العلاج هي فنلندا، فهناك يمنحون من يبقى في غرفة الصقيع لفترة العلاج الكاملة وهي 3 دقائق شهادة اجتياز. في هذا العلاج كل ما عليكِ هو الدخول في غرفة صغيرة تحتوي على مضخات خاصة تنتج هواء مجمد تصل درجة حرارته إلى – 184 فهرنهايت. يقال أن هذه الممارسة من الممكن أن تخلصك من الالتهابات والانتفاخات والتورمات الجسدية، كما يخفف من آلام المفاصل والعظام، ويحسن من أعراض القلق وإضرابات النوم.

5- لمكافحة الأرق:
في المالديف يقدم منتجع الفور سيسونز علاجا طبيعيا لمن يعاني من الأرق الدائم وإضرابات النوم، فخلال ساعتين ونصف من ليلة هادئة ذات جو معتدل، سيأخذك المعالج لبقعة بعيدة من غابة هادئة لتنعمين بعلاج استرخائي متعدد المراحل. ففي البداية ستدخلين في حوض دافئ من الماء وملح الهملايا الوردي المعروف بفوائده الطبيعية المحرضة على الاسترخاء العميق، ثم ستحصلين على جلسة تأمل واسترخاء تدعو العقل على الراحة وتبطئ من سرعة التفكير، وأخيرا ستتوجهين لفراش معلق وسط بقعة هادئة وآمنة في غابة طبيعية رائعة للتمتع بنوم هادئ وعميق.

6- FaceGym:
هي آخر صيحات الصحة في لندن، وهي مصممة لمدمني التكنولوجيا والشاشات سواء كان الهاتف النقال او التابلتس او الآيباد. هذا العلاج عبارة عن جلسات متكاملة لتمارين خاصة في الوجه من شانها أن تحسن الدورة الدموية في الرأس مما يساهم في زيادة إنتاج الكولاجين الذي يشد الوجه ويحسن من مظهر البشرة التي أتعبها أضواء الأجهزة.

7- بدون كلام:
” السكوت من ذهب” هذا ما يؤمن به الكثيرون في الهند التي توفر في مصحاتها ومعابدها الهادئة علاجات نفسية متنوعة من أهما العلاج بالصمت لفترات طويلة. يُقال أن الصمت لفترات طويلة تتراوح ما بين الأربع إلى سبعة أيام من شأنها أن تصفي الذهن وتتخلص من الاكتئاب والقلق خصوصا إذا ما صحب الصمت رياضات استرخاءيه جسدية مثل المشي لفترات طويلة في المناطق الطبيعية والسباحة في البحيرات الدافقة.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s