دلال الغانم وشيخة النفيسي ورحلة طريق الحرير

نستكمل في هذا العدد رحلة دلال الغانم وشيخة النفيسي إلى رحلة طريق الحرير ونتوقف هنا مع تركمانستان وإيران اللتين شكلتا محطة مهمة على طريق الحرير حيث تمتازان بالتنوع الثقافي والحضاري الكبير. ومن المعروف أن طريق الحرير القديم يعتبر من الممرات التاريخية التي ساهمت في نمو وازدهار الشعوب والحضارات قديماً، خاصة أن هذا الطريق جمع بين التجارة والثقافة والسياسة. حيث لعبت هذه الطرق دوراً في تلاقي الثقافات والشعوب وتيسير المبادلات بينها، وقام العديد من المسافرين بسلك هذه الطرق للدخول في عملية التبادل الفكري والثقافي التي كانت عامرة في المدن الممتدة على طول هذه الطرق.

تركمانستان .. مسقط رأس ابن سينا!
الانطلاق نحو الحدود الأوزبكية للدخول إلى تركمانستان كان في تمام الساعة 9 صباحاً. تقول شيخة النفيسي: ” يزدحم هذا المكان بأشخاص من مختلف الجنسيات، ينتظرون انتهاء معاملات دخولهم. هاهي سيدة روسية تنفعل وترفع صوتها على الجنود بسبب تخلفهم وتباطئهم في إنهاء معاملاتها، فعلاً لقد كانت أوقاتاً صعبة جداً”.

وتضيف شيخة: ما إن رأى الجنود جوازات سفرنا الكويتية حتى كان رد فعلهم المعتاد ” “!!Kuvait…ahhhh Arabcha وهم بالكاد يعرفون أين تقع الكويت! ولكن الأرضية المشتركة التي يمكن إيجادها هنا هي سؤالهم لنا: هل أنتم مسلمون؟!

بعد الانتهاء من نقطة الحدود الأوزبكية، سارت دلال وشيخة مسافة 3 كلم للوصول إلى تركمانستان، تقول دلال الغانم: “تخيلوا كيف سيكون الحال ونحن نجر أمتعتنا في درجة حرارة تتعدى الخمسين!! وأخيراً جاء الفرج، حين لمحنا من بعيد شاحنة صغيرة عرضنا على صاحبها المال لنقلنا إلى الحدود الأخرى وهذا ما حصل بالضبط. لقد وصلنا أخيراً إلى الجانب الآخر، إنها تركمانستان حيث كانت أول مدينة نزورها هناك مدينة ميرف )والتي تعرف أيضاً باسم آكا ماري(“.

تعتبر مدينة ميرف أو Merv واحدة من المدن السياحية التي يجب زيارتها في تركمانستان وهي مسقط رأس ابن سينا، الذي يعد من أهم المخترعين والمتعلمين في المدينة في ذلك الوقت والمدينة على أرض الواقع كانت مختلفة عما قرأناه عنها في الكتب بحيث لم يتم الحفاظ على معالمها التراثية والتاريخية بشكل جيد.

عشق آباد…مدينة الحب
وبعد 6 ساعات من القيادة في طرق وعرة للغاية، وصلت دلال وشيخة إلى مدينة عشق آباد التي يطلق عليها أيضاً لقب “مدينة الحب” نسبة إلى الأسطورة التي تقول بأن اسمها مشتق من قصة حب أشبه بقصة روميو وجولييت لعاشقين محليين رفض أهلهما ارتباطهما، فلم يكن أمامهما سوى الهرب. عرفت المدينة بعد خروجها من مظلة الاتحاد السوفياتي بعض التطور والتقدم الذي يبدو ماثلاً للعيان من خلال الأبنية الشاهقة المصنوعة من الرخام الأبيض. وتحتضن عشق آباد في المقام الأول مقر الحكومة وتعتبر المركز الإداري للدولة.

إيران .. الأرض الزاخرة بالجمال
الرحلة إلى إيران كانت بالنسبة لدلال وشيخة أكثر تنوعاً، ذلك بفضل احتضانها للعديد من المعالم الدينية والتاريخية والتي يقصدها الناس من مختلف أنحاء العالم. السيارة هي الوسيلة الوحيدة للوصول إلى الحدود
التركمانية -الإيرانية، وقد ساهمت روعة وجمال سلسلة جبال كپه داغ التي تنتشر من تركمانستان عبر الحدود الإيرانية من تخفيف مشقة السفر، حيث تبدو هذه الجبال وكأنها لوحة مزخرفة تتداخل ببعضها البعض ويزيد من جمالها ظلال متدرجة من الرمل.

كاشغر كانت آخر محطة لدلال وشيخةفي الصين، خاصة أنها كانت في الماضيمكاناً يتوقف فيه المارة من داخل الصين ومن الدول الغربية. وتعتبر ملتقى طرق في التاريخ القديم وواحدة من أهم مدن طريق الحريروتشتهر بأسواقها ذات الألوان الزاهية.

مشهد.. المدينة المقدسة
“ها نحن الآن في إيران وبالتحديد في مشهد. تقول شيخة: كان من الطبيعي أن تكون أول خطوة نقوم بها هي ارتداء الزي التقليدي للبلد حيث تحتضن مشهد مرقد الإمام الرضا الذي يحتل مكانة مقدسة لدى أتباع المذهب الجعفري وهو مكان شعرت فيه بالروحانية والقدسية وأبرز ما أثار إعجابي ونحن في شهر رمضان أن الإمام عندما يدعو إلى الإفطار وقت الغروب لا يسرع الناس إلى تناول الطعام أو القيادة بجنون، فالناس هنا يأخذون وقتهم في الصلاة وفي بعض الحالات لايقومون بإغلاق محلاتهم التجارية بمجرد سماعهم لصوت الآذان”.

نابليون إيران
قبل ترك مشهد والانتقال إلى أصفهان عبر القطار، لم تنسى دلال وشيخة شراء المكسرات والحلويات والأهم تذوق الآيس كريم بالرمان مع صلصة التمر الهندي وهو طبق لذيذ جداً حسب وصفهما. فضلاً عن زيارة ضريح الشاه الأول لإيران “نادر”، وهو عبارة عن متحف يروي التاريخ الزمني وسنوات حكم الشاه ويتألف من قاعتين لعرض الأعمال التي تعود إلى نهاية العصر الصفوي، وعهد أفشاريد. كان يطلق على هذا الشاه في كثير من الأحيان لقب “نابليون إيران” لأنه خلق إمبراطورية امتدت من شمال الهند إلى جبال القوقاز.

الدولة الأفشارية هي دولة أسسها نادر شاه عام 1736 حينما خلع أخر ملوك الدولة الصفوية ونصب نفسه ملكا على فارس. وجعل عاصمته مدينة مشهد. استمرت الدولة حتى عام 1796 حينما أطاح القاجاريون بالأفشار.

في أصفهان، بدأ يوم دلال وشيخة في تمام التاسعة صباحاً وأول عمل قامتا به هو زيارة أقدم مسجد في أصفهان، الذي يعود تاريخه إلى 1000 سنة إن لم يكن أكثر وهو مسجد “الجمعة”، الذي يعد واحداً من أفضل الأمثلة على العمارة الإسلامية، كونه يمتلك كل عناصر التصميم، وغالبية الأنماط التي تستخدم في الوقت الحاضر من قبل مصممي الغرافيك في العالم العربي!

مرت دلال وشيخة أثناء زيارتهما لإيران ب 3 من الجسور الرئيسية: جسر سيوسباول ) 33 قوساً(: تم بناؤه من قبل الشاه عباس الأول في عام 1602 لتوحيد الجانب الأرمني من المدينة مع الجزء الغربي من أصفهان.

جسر خاجو: بناه الشاه عباس الثاني في عام 1616 كملاذ صيفي ومكان للناس للاستمتاع بالإطلالات على النهر. جسر شهرستان: بني خلال الفترة الساسانية منذ أكثر من 2050 سنة، وهو الأقدم في هذا المجال.

الأحياء الأرمنية .. انسجام وتناغم
زيارة الأحياء الأرمنية ستفاجئكم بالطبع لاسيما بعد أن تروا الاندماج والانسجام التام بين الثقافتين الإيرانية والأرمنية والمحافظة على بعض رموزها وأبرزها كنيسة “الفانك” التي تعتبر من معالم المدينة المميزة ومستوطن الأرمن الأوائل في إيران.

بعد ذلك، ومن أجل نيل قسط من الراحة والتقاط الأنفاس، توقفت دلال وشيخة في ساحة الإمام، التي تعتبر مركز المدينة القديمة وما يلفت النظر هنا هو البلاط والصوت الذي يصدح في جميع أرجاء المكان، إلى جانب قصر القبو الذي كان مقر الشاه عباس الأول وزوجاته وما يستوقف الزائر هنا هو أن جميع الغرف تم تزيينها بالمرايا والبلاط الملون دون وجود لأبواب مطلقاً.

ولم تنتهي الإثارة هنا، بل انتقلت إلى غرفة الموسيقى التي تتمركز في الطابق الأخير من القصر وتم تزيينها بالنحت الخشبي مع زجاجات بأشكال غريبة، فضلاً عن الشرفة ذات الأركان الخشبية المطلة على ساحة الإمام.

قصر جولستان ذو المرايا!
إذا أردتم الاطلاع على تراث وتاريخ إيران، فلا بد من التوجه إلى طهران وبالتحديد قصر جولستان الذي يضم قصور الشاهات، ويتميز بمراياه ذات الأشكال المتعددة والتي تضفي البهجة على المكان، فضلاً عن اللوحات الجدارية الفنية وبلاط الماجوليكا الذي يحمل بصمة الهندسة المعمارية الإيرانية. إلى جانب متحف الآثار الإيراني، الذي يضم تحف الإمبراطورية الإسلامية من فخار الساسانيون، ومن القطع المميزة التي يضمها المتحف رأس يعود إلى 1700 عام تم العثور عليه بشكل سليم ويحفظ في صندوق زجاجي.

أما المتحف الذي تنصح دلال وشيخة بزيارته، فهو متحف الخزف الذي كان فيما مضى مقر السفارة المصرية ويحمل طابع منازل منطقة الزمالك ذات الطراز التقليدي والتي يتم الحفاظ عليها بشكل جيد.

متحف السجاد راوي التاريخ
تشتهر إيران بسجادها ولهذه الغاية قصدت دلال وشيخة متحف السجاد الذي يروي عبر بعض زخرفاته ورسوماته قصة البختياري وهي قبيلة البدو في إيران من خلال سجادة يعود تاريخ صنعها إلى عام 1700 ويبلغ عرضها 7X4 متر تستعرض كل العادات القبلية من رقص وأكل وسكن. فضلاً عن سجادة أخرى تضم شجرة حكام إيران حتى آخر شاه بهلوي.

أما “تبريز” فهي المحطة التي لا يمكن أن تنسياها دلال وشيخة والتي قضتا فيها ليلة واحدة كانت من أروع ليالي الرحلة! تشتهر هذه المدينة بحرفها اليدوية، بما في ذلك السجاد المنسوج يدوياً وصياغة المجوهرات. ويمكن التعرف على الحلويات المحلية والشوكولاته والمكسرات والفواكه المجففة والطعام التبريزي التقليدي في جميع أنحاء إيران كونه الأفضل.

وتعتبر تبريز مركزاً أكاديمياً وموقعاً لبعض المعاهد الثقافية المرموقة في شمال غرب إيران ويتكلم سكانها في الأغلب الأذربيجانية المختلطة قليلاً مع الفارسية.

كهوف كاندوفان
ختام رحلة إيران كانت بزيارة كهوف كاندوفان أو ما يعرف بكهوف المساكن التي تعد من أغرب الوحدات السكنية في العالم وتبلغ من العمر قرابة 700 عام! تم حفر وتكوين هذه الكهوف بشكل طبيعي عن طريق تراكم الحجارة البركانية. قام سكان هذه المنطقة بحفر بيوتهم داخل هذه التكوينات الصخرية، ورفضوا كل محاولات الدولة لإزالتها واستبدالها بمساكن حديثة. وتأخذ المنازل الشكل المخروطي الناتج عن الانهيار البركاني، وتأخذ أيضاً شكل المجسمات البركانية في جانب من جوانبها.

يتبع في العدد القادم…

 

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s