“نقوة” .. مذاق الكويت في علبة.

مع اقتراب فصل الصيف وموسم السفر، جئنا لكم بـ”نقوة” العلامة التجارية الكويتية التي تقدم مجموعة من الحلويات المحلية الأصيلة بعلب فاخرة وتصاميم رائعة لكي تمثل الهدية المثالية للأهل والأصدقاء خارج و داخل الكويت. 

بدأت “نقوة” في عام 2004 باسم “هيل و زعفران”، وانطلقت الفكرة من حاجة المؤسسين الشخصية لتقديم الحلويات الكويتية إلى الأصدقاء والعائلة عند السفر إلى الخارج. في ذلك الوقت، كانت الخيارات المتاحة الوحيدة للإهداء هي الحلويات العربية بدلاً من الحلويات الكويتية المحلية.

الفكرة والتنفيذ

بدأ المؤسسون بقرع الأبواب ولقاء السيدات الكويتيات كبار السن لجمع الوصفات المنزلية التقليدية لتقديم الحلويات المناسبة مع إضافة لمسة عصرية إلى الأشكال والأحجام وطرق التغليف مع حرصهم على حفظ الهوية الكويتية.

منذ نشأتها، اكتسبت نقوة سمعة لا مثيل لها واصبحت الاختيار الاول لتقديمها كهدايا كونها متفردة بمكوناتها العالية الجودة وتمتعها بالطعم الأفضل. تركز “نقوة” دائماًعلى كونها الهدية الأمثل لكل المناسبات وانطلاقاً من ذلك، سعت إلى جانب تقديمها ألذ وأطيب الحلويات المحلية ، إلى التميز في تصميم أشكال مبتكرة ومميزة من العلب وطرق تغليفها وذلك بهدف جعل الحلويات الكويتية جزءاً من مفهوم الثقافة المعاصرة، وهذا ما ساهم بتقلد “نقوة” مكانة مهمة في مجال الحلويات بفضل منتجاتها والتزامها بأعلى المعايير العالمية فيما يخص الجودة و كان ذلك سبب اختيار اسم نقوة ويعني “أحسن الموجود”.. ويعكس الاسم العناية الفائقة  التي توليها الشركة في تقديم منتجات بجودة عالية. 

منتجات حديثة بنكهات أصيلة

تقدم “نقوة” تشكيلة واسعة من الحلويات التقليدية، مثل الرهش، الدرابيل، والغُريبة؛ مع نهج حديث في العرض والتغليف. كما يحرص القائمون على “نقوة” على استخدام جميع المكونات الطبيعية والمتميزة لتقديم النكهات الأكثر أصالة بطعم مميز ومختلف .كما تتميز نقوة بتفردها بإعادة إحياء الحلويات التقليدية بطرق مبتكرة، على سبيل المثال كانت “نقوة” أول من أدخل “القرص العقيلي” بالحجم الصغير في عام 2004 مما يجعله متوافقاً مع نمط الحياة الحديثة بشكل مذهل. كما طورت من الطريقة التقليدية في اكل الرهش مع خبز التنور باستحداث رقائق بسكويت الرهش او Rahash Wafers والذي يعتبر حاليا من المنتجات الأكثرطلبا.  اليوم، تعمل “نقوة” بشكل دؤوب مع فريق شبابي متكامل يحمل ايمان وعزيمة على إيصال ثقافتنا الكويتية للعالمية من خلال تقديم الحلويات التقليدية في علب أنيقة تروي كل واحدة منها قصة ثقافية مختلفة في المحتوى والتصميم والطعم .  

“نقوة” في رمضانتأخذ “نقوة” الاحتفالات على محمل الجد باعتبار المشاركة باحتفالات المجتمع وأفراحه من قيمهم الاساسية. انطلاقاً من ذلك، يقدمون علبا ومنتجات موسمية جديدة تتناسب مع المناسبات والاحتياجات المحلية.احتفالا بموسم “رمضان” اعتمدت “نقوة” حملة تحت عنوان “لهجة الكرم”، حيث يحاولون دائماً نشر تلك اللحظات الصغيرة من اللطف والفرح عند إرسال أو تلقي الهدية، وهو أمر متجذر ليس فقط في آداب السلوك الاجتماعي الكويتي، إنما أيضاً في الضيافة العربية بشكل عام. من هنا خرجوا بفكرة التصميم الجديد لرمضان 2017.  قصة  الدامة

تشكيلة رمضان 2017استوحت من لعبة الدامة لاحتوائها على اشكال وخطوط هندسية مختلفة ومتجانسة بنفس الوقت،تمثل العلاقة النقية والمتجانسة بين الجد والاحفاد التي تجسدت في هذا السرد

هناك ستة محلات لنقوة منتشرة في جميع أنحاء الكويت (الجابرية، دسمان، المطار، كيفان، حولي، السالمية) و قريباً سيبصر النور محلين في عام 2018. كما أنهم يعملون حالياً على وضع خطة للتوسع نحو دول مجلس التعاون الخليجي بحلول عام 2019.

تحرص نقوة على التجدد المستمر والتطور المستدام، وايمانا منهم ان أساس أي صرعة يأتي دائما من منصات عروض الأزياءالعالمية اعتمدت نقوة ألوان تشكيلتها لرمضان من عرض مارك جايكوبس لربيع وصيف 2017 نقوة وعروض الأزياء

و الذي ركز على الألوان الشبابية و المبهرة مثل اللون الأزرق، البرتقالي و الأصفر.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s