رحلة على الأقدام في مدينة الكويت

عملت في مدينة الكويت وبالتحديد في منطقة “شرق” لما يقارب العشر سنوات، يقع مكتبي في طابق علوي من بناية عريقة تطل على جزء حيوي جداً من هذه المنطقة. هذا الموقع مكنني على مدى سنوات من مراقبة ورصد التطورات الهائلة التي طرأت على هذه المنطقة خلال هذه السنوات القليلة. موقعي جعلني مهتمة جداً بهذه المنطقة، شغوفة بكل ما هو جديد فيها! فالمنطقة لم تتطور بالعمران والبنيان فقط، بل أيضاً بنوعية قاطنيها والعاملين بها.

برأيي إن مدينة الكويت أصبحت واحدة من أفضل مراكز التجارة في الكويت وخصوصاً بعد أن نزح الشباب إليها بأفكارهم ومشاريعهم المتنوعة ليخلقوا فيها توازناً خلاباً بين القديم والجديد، وبين الجاد الصارم والشيّق الممتع.

جولة على الأقدام في مدينة الكويت بدءاً من الصالحية والشيراتون ومجلس الأمة الكويتي وصولاً إلى البورصة والمسجد الكبير ومن ثم التغلغل في الشوارع الداخلية والأزقة الضيقة مروراً ببرج كيبكو وبرج الحمراء! هذه الجولة حتماًستفتح العيون على معالم كثيرة وأسرار مخفية من تاريخ وتطور هذه المنطقة.

أما إذا أردنا التحدث عن واحد من أشهر المعالم في هذه المنطقة “سوق المباركية”، فسنجد أيضاً أن التطور واللمسة الشبابية الواضحة قد اجتاحت السوق التراثي العريق وجعلت منه مقصداً لزوّار الكويت من كل مكان. فقد خصص السوق منطقة   SoMuوهي اختصار لـ  South Mubarakiyaللمشاريع الشبابية المبتكرة، مما أدى إلى نزوح هذه الأجيال للسوق والاستمتاع بهذا التمازج الرائع بين التراث والحداثة.

مدينة الكويت، تلك العاصمة الحيوية التي كانت ولازالت واحدة من أهم المناطق وأكثرها تاريخاً وعراقة في تاريخ دولتنا الحبيبة. تشهد السنون على تطوّر تلك المنطقة التي استضافت قديماً بيوت أسر وعوائل الكويت الكبيرة، بالإضافة إلى قصور الحكام وأعيان البلد. تقع مدينة الكويت على ساحل الخليج العربي في الجزء الجنوبي من جون الكويت. يخدم مدينة الكويت من ناحية المواصلات كلاَ من مطار الكويت الدوليوميناء الشويخ، كما تعرف محلياً باسم “الديرة”. وتتألف المدينة من أربعة مناطق هي شرقوجبلةوالمرقابودسمان.

تاريخ منطقة شرق

تمتد منطقة شرق على مساحة 3 كلم، الجزء الشرقي من المدينة يقع في الجزء الذي يحده شمالاًوشرقاً البحر وغرباً شارع مبارك الكبير وجنوباً شارع أحمد الجابر، أشهر من سكنه من كبار العائلات الكويتية آل الصباح، براك الخميس، حسين وشملان بن علي بنسيف بن محمد الرومي، سالم بن علي بوقماز، هلال بن فجحان المطيريوغيرهم.

وفي شرقيوجد قصر دسمان والسفارة البريطانية.وتعتبر منطقة شرق أشهر مكان “للطواويش “وهم تجار اللؤلؤ ومتعقبوسُفن الغوص الذين يشترون ماعند الغاصة من لآلئ ليجمعوها ويعيدون بيعها على التجار والصاغة. وكلمة طواشآتية من طش أي “انتشر”والطواشون ينتشرون في عرض البحر بحثاً عن أصحاب سفن الغوص.

كان يقطن المدينة غالبية السكان في الكويت في فترة ما قبل النفط وكان يحيط بالمدينة سوراً وبوابات تحمي البلاد من الأغراب والمتطفلين كما هو متعارف عليه في البلاد العربية في الماضي. ومرت مدينة الكويت خلال فتراتها بالعديد من التطورات، حيث تم تقسيمها إلى عدد من الأحياء، ثم أصبحت تلك الأحياء في الوقت الحاضر مناطق سكنية وتجارية، كما أن جزءاً كبيراً منها بات الآن مركزاً للمال والأعمال والجزء الآخر منها لازال سكنياً تقطنه العديد من العائلات الكويتية والمقيمين.

ففي منطقة شرق، أنشئت بورصة الكويت “سوق الكويت للأوراق المالية” عام 1962 وهو أقدم بورصة في الخليج، وغرفة تجارة وصناعة الكويت، ومجمع البنوك، ثم تلا ذلك المقرات الرئيسية للبنوك التجارية الكويتية والأجنبية، بالإضافة إلى المجمعات التجارية والمحلات المختلفة وسوق المباركية التراثي الشهيروالعمارات السكنية. وعلى الرغم من تاريخ هذه المنطقة العريق وحرص الدولة على الاحتفاظ بهويتها التراثية حتى بعد النهضة، إلا أننا بتنا نرى تطوّراً هائلاً في هذه المنطقة من خلال تحديث العمران والبنيان والمفاهيم التجارية المحلية والعالمية، كما أن مدينة الكويت اليوم أصبحت تشتهر بالأبراج العالية التي تحتوي على مكاتب الشركات التجارية والاستثمارية المختلفة، ناهيك عن الشقق السكنية الفارهة.

أهم معالم مدينة الكويت:

أبراج الكويت

برج التحرير

مجلس الأمة الكويتي

قصر السيف

قصر العدل

المسجد الكبير

مكتبة الكويت الوطنية

سوق الكويت للأوراق المالية

مركز الشيخ جابر الأحمد الثقافي

حديقة الشهيد

من يعمل في هذه المنطقة بشكل يومي يدرك مدى التغيير الذي طرأ عليها من بدايات العقد الماضي، فلم تعد عاصمة الكويت بمناطقها المتعددة حكراً على الوزارات والمرافق الحكومية والمشاريع الكبيرة ذات الطابع التجاري والاستثماري فقط، بل نهضت المنطقة وتغيرت لتحتوي على العديد من المرافق الترفيهية والثقافية الجديدة. كما نزح الشباب بمشاريعهم وشركاتهم المختلفة ليضعوا لمساتهم على المنطقة العريقة ويجعلوها مزيجاً رائعاً ما بين القديم والحديث، وما بين التراث والتمدن.فالشوارع والأزقة والدهاليز الخاصة بها امتلأت بالمحلات والمشاريع الشبابية والبوتيكات الصغيرة والمقاهي والمطاعم التي تدعو الأجيال الجديدة للتجمع والالتقاء والتحاور والنقاش في كل ما يهمهم من أمور تخص الفن والأدب والأعمال لتكون بذلك هذه المنطقة مرتعاً للطموحات المتجددة والرؤى المطورة.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s