ناتاشا زينكو: تصاميم بروح حالمة… و كيف يسير ايفان على خطاها!

من مقرها في لندن كان لنا معها لقاء يتسم بالصداقة واللطف. لا تنعكس تلك الروح المرحة في تصاميم ناتاشا فحسب، بل تتعداها لنجد تلك الروح المرحة وبهجة الحياة واضحة في شخصيتها. هي مصممة شابة من أوكرانيا، انتقلت إلى لندن لدراسة التصميم ولتصنع اسما لماركتها في عالم الموضة وهذا فعلا ما حصل. ناتاشا اليوم تعرض مجموعاتها الموسمية في أسبوع لندن للموضة، وقد انضمت مؤخرا لركب مصممي شركة الأسطورة.

ما هو جوهر علامتك التجارية ؟ وما هي الفلسفة

الكامنة وراءها؟

يتمحور جوهر علامتي التجارية حول المفهوم والفكرة، الخيال الحالم، اللون والأنوثة. أنا أحب الموضة وهذه هي أفضل طريقة للهروب إليها والحصول على المتعة والحلم.

انتقلت من عالم القانون إلى تصميم المجوهرات، ماهي القوانين الأساسية الخاصة بك فيما يتعلق بمجال التصميم؟

  الحرف اليدوية هي الجانب الأكثر أهمية بالنسبة لي. وجميع القطع التي صممتها محدودة الإصدار كما إنني

أحب المزج في مجموعاتي بين تصاميمي وتصاميم مصممين آخرين، مثل بالنسياغا.

لقد بدأت في مجال المجوهرات وانتقلت إلى تصميم الألبسة الجاهزة، هل كان هذا التحول طبيعيا، أم كنت بحاجة لإعادة برمجة عقليتك الإبداعية؟

كان تطورا طبيعيا بالتأكيد من تصميم المجوهرات إلى مجال الألبسة الجاهزة. لقد أكملت دراستي في سنترال ساينت مارتينز CSM في مجال تصميم المجوهرات وبعد ذلك بعام، بدأت بتصميم بعض القطع الجاهزة لنفسي وبدأت صديقاتي تسألنني عن هذه القطع ومن صممها، من المؤكد كان ذلك تحولاً أساسياً. وفي يونيو 2015 ، أصبحت عضواً في مجلس الأزياء البريطاني. ومن المتاجر الأولى التي

اشترت مجموعتي كان متجر براونز في لندن.

حدثينا عن الفرق في الإلهام بين تصميم المجوهرات والأزياء؟

في الغالب، كان مصدر إلهام مجموعتي من الأزياء الجاهزة مستوحى من تشكيلة مجوهراتي الجميلة. ولا أعتقد أن هناك فرقاً بمصدر الإلهام بينهما، بل هما مترابطان ومتجانسان. ومجموعاتي أشبه بعائلتي، أحبهم جميعاً.

كونك أماً عاملة، كيف تحققين التوازن بين عملك وأسرتك؟

تحقيق التوازن بين عائلتي وعملي أمر طبيعي جداً. وابني أطلق للتو مجموعته الأولى الخاصة بالفتيان DUO وكان زوجي الداعم الأساسي لي.

لماذا اخترت الانتقال إلى لندن، ما الذي جذبك إلى هذه العاصمة؟

أعيش في لندن مع زوجي وابني ووالديّ وجدتي. فالأسرة هي أهم شيء بالنسبة لي.كان لدي شغف تجاه تصميم المجوهرات والأزياء الجاهزة. وكنت أعرف أنه إن أردت أن ينظر إلي باحترام كمصممة يجب أن أدرب نفسي في أفضل مدرسة في العالم وهي CSM . لقد أحببت دائماً الأناقة التي تتسم بها لندن. الموضة ليست شيئاً خطيراً مثل السياسة أو الاقتصاد. لدي الفرصة للتعبير عن نفسي ورؤيتي الخاصة للعالم.

ما الذي يعجبك في عالم صناعة الأزياء؟

أحب الأقمشة والعمل عليها واستخدامها بطرق غير متوقعة ومزج الجينز مع الفرو والقيام بغسل الحرير لمنحه شكلاً جديداً، فضلاً عن جمع الأشكال بشكل غير متوقع وخارج عن المألوف مع القدرة على السيطرة على الأحجام.

نلاحظ في بعض تصاميمك تأثرك بالتراث الروسي، هل كان ذلك أمراً مقصوداً أم من غير وعي؟

مجموعتي هي تعبير عن كيف أرى العالم من حولي ومن الطبيعي أن نرى تأثير تراث الاتحاد السوفياتي السابق في مجموعتي. لدي منزل ثان في أوديسا بأوكرانيا، حيث ولدت وأزورها في كثير من الأحيان لهذا تجدين تفاصيل منها في كل ما أفعل.

امرأة Natasha Zinko مليئة بالمرح وتملك حساً أنيقاً بالفكاهة، من أين تتأتى هذه الجمالية؟

بطبعي أنا شخص سعيد بشكل دائم ولا أخذ الحياة على محمل الجد. وأعتقد أنني محظوظة ومباركة لأكون قادرة على اتخاذ أحلام مبهجة وسعيدة، وأن تتاح لي الفرصة لتقاسم هذه السعادة مع العالم.

أخبرينا السر وراء ظهور ابنك معك دائما في عروض الأزياء ومشاوير العمل؟

أنا جدا فخورة بابني “إيفان” البالغ من العمر 9 سنوات، والشغوف جدا بعالم الموضة والتصميم. أراد إيفان منذ مدة أن يصمم مجموعته الخاصة لملابس الأطفال، أرى فيه موهبة حقيقية ورغبة كبيرة في تحقيق هذا الحلم. لديه صوته الخاص فيما يتعلق بملابسه والطريقة التي يظهر بها لهذا قمنا معه في إطلاق مجموعته الأولى لملابس الأطفال DUO وهو من اختار أن يسميها بهذا الاسم لإنها تعاون بيننا.

هل أنت تهيئينه لمسيرة عملية معينة؟

أنا أهيئه ليكون هو، ليفعل ما يشاء بالمستقبل، ليسعى وراء أحلامه ويوازن حاليا بين المدرسة والأنشطة المختلفة، حياته الاجتماعية والتصميم. أن يفعل ابني كل هذا بينما لايزال يحتفظ بطفولته أمر صعب جدا يحتاج إلى تنظيم في الوقت والالتزام بالأهداف. أهيئه أيضا ليكون قادرا على تقبل الفشل، فالمجال الذي اختاره مليء بالتحديات والصعوبات والإثارة.

كيف يلهمك ابنك في مجال عملك؟

يدهشني هذا الصغير حقا، فلم أكن متأكدة من جديته بخصوص تصميم مجموعة الأطفال مع حياته المليئة بالنشاطات، ولكني كنت مخطئة. أتى إيفان الى باريس وقضى وقتا طويلاً في قاعة العرض لحضور اجتماعات عديدة مع العملاء و الشركات المهتمة في شراء مجموعته. اتفقنا مع هارودز و TSUM على شراء المجموعة. كما كان له حضور طاغي على وسائل التواصل الاجتماعي خلال رحلة باريس. مجلة فوغ الإلكترونية كتبت مقالا طويلا عنه وهو يفهم تماما أن النجاح يتطلب أن يكرس من وقته وجهده للوصول

لمبتغاه.

هل يملك إيفان حس الموضة الخاص به؟

بالطبع، هو من ينسق ملابسه ويمزج القطع التي يود ارتدائها بنفسه بين توب شوب وفيتيمنتس وبالمان وغوتشي وغاب وديور! أنا جدا مفتونة بذوقه وستايله الخاص.

حدثينا عن انطباعاتك عن سوق الشرق الأوسط والسوق الكويتية على وجه التحديد؟

لقد كنت متشوقة للغاية عندما قام رمزي طبيعات بزيارة صالة عرضي في باريس في يونيو عام 2015 والتعرف على أعمالي. وكان حلماً بالنسبة لي أن يتم عرض أعمالي في أهم متجر في منطقة الشرق الأوسط ألا وهو الأسطورة” .

ما الذي يجب أن تتوقعه المرأة الكويتية من خلال تعاونك معالأسطورة؟

أنا معجبة جداً بمتاجر الأسطورة وبالمرأة الكويتية التي تتميز بكونها امرأة قوية وجريئة وهناك العديد من أصدقائي الذين يتسوقون من متاجر “الأسطورة” منذ سنوات عديدة.

مَن من المشاهير تعتقدين أنه يجسد تصاميمك أفضل تجسيد؟

نجلا معتوق، مؤسسة شركة الأسطورة، امرأة مذهلة للغاية. وتملك أسلوباً غير مسبوق في مجال الأناقة الفاخرة وتقديم الأزياء الخارجة عن المألوف. أطمح أن أكون مثلها بحيث لا أعرف الخوف وأهوى القيام بالمغامرات وآمل أن تثق المرأة الكويتية بها لأنها بمثابة مصدر إلهام لها لأنها واصلت تقديم هذا التقليد من الأزياء الفاخرة ويتابع ابنها رمزي في هذا الطريق.

كيف ترين مستقبل علامتك التجارية؟

أشعر بالفخر عندما أرى شخصاً لم ألتق به يرتدي من تصاميمي وهذا يشكل قمة الفرح بالنسبة لي في نهاية المطاف.

هل من كلمة أخيرة؟

كونوا سعداء دائماً ولا تقوموا بمنح التنازلات لشيء لا يستحق.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s