أبرار الإبراهيم والأنثى “الذهبة”!

تزخر الكويت بطاقات شبابية جبّارة في مختلف  مجالات العمل والتصميم والإبداع. فأبرار الإبراهيم تعدُّ من أوائل مصممي الحُلي والجواهر الكويتيين الذين شغفوا بهذا الفن فطوروا موهبتهم من خلال البحث والدراسة والتدريب. نستضيف أبرار في هذه المقابلة لنتحدّث معها عن إفتتاح محلها الجديد Th’haba الذي ستعرض فيه تصاميمها الشخصيّة بالإضافة إلى تصاميم العديد من الصاغة المحليين والعرب والعالميين.

  • من هي أبرار الإبراهيم وما هو شغفها الأكبر في الحياة؟

معماريّة ومصمّمة مجوهرات، شغفها الحياة ومولعة بالفن منذ الصغر. أنا مدمنة متاحف ودور عرض فنية، وباحثة أبدية عن الجمال، ومؤمنة بالحب الغير محدود.

–          كيف دخلت عالم تصميم وصناعة المجوهرات؟

بدأت منذ خمس سنوات تحديداً في أبريل 2011 بالصدفة وتشجعتُ بعد إعجاب الناس بأولى محاولاتي لصياغة مجوهرات عملية لنفسي.

–          ما الذي يميز Th’haba كماركة خاصة؟

تتميز بأنها بسيطة بالتصاميم بطابعها الخاص وبالتفاصيل الدقيقة في طرق وضع الألماس، وتتميز كذلك بالتجدّد حيث يتم إطلاق مجموعات صغيرة ومختلفة من المجوهرات على فترات يحددها ما نجده من أحجار او ما نستلهمه من خلال قراءات واكتشافات، أو حتى ما يمكن أن نستلهمه من الأشعار والطبيعة،  لذلك فإن “ذهبة” تعتبر رحلة استكشافية في عالم المجوهرات والفن على حد سواء.

–          ما هو الطابع الذي تتفرد به تصاميمك؟

 أستخدام الألماس الغير معتاد كالملون، والشريحي، والخرزي كما تتميز تصاميمي  بالجرأة في مزج الألوان والأحجار كتوظيف الفيروز مع الألماس الملون والألماس الخرزي.

–          أخبرينا عن إفتتاح متجرك مؤخراً؟ وما الذي سيجده الزبائن هناك؟

سيجد الزوار تصاميم “ذهبة” ومجموعات مجوهراتها، بالإضافة إلى مجموعات مختلفة لمصممين محليين وعالميين من مختلف دول العالم. كما سيجدون حلي من مختلف البلدان حتى يتمكن الزائر من إكتشاف روعة وجاذبية التصاميم التقليدية للمجوهرات والحلي من حول العالم. هي مجموعة منتقاة من الحلي التقليدية وشرح كامل لها من خلال عرضها وعرض تاريخها. كما يوفر المحل ر بمفهومه الجديد مساحة مخصصة للزبائن ممن يودون تصميم قطع خاصة لهم Bespoke design services  وبالتالي نتمكن من تصميم قطع تحاكي من يتحلى بها ومن يرغب بالتميز بمجوهرات خاصة به من ذهبة.

–          ما هو سر اختيارك لهذا الاسم لماركة تصاميمك ومتجرك؟

عادة ما يُطلق المجتمع الخليجي  إسم “ذهبة ” على الأنثى الخلوقة، يعبّر هذا الوصف عن أبعاد جميلة للغة العربية ولرقي المجتمع ولما تتسم به هذه الأنثى ذات المعدن الطيب من خصال تحتم تلقيبها بالذهبة. هي ثمينة، وبراقة  تجلب الفرح والسرور والسعادة. هي أنثى تلمع بخصال جميلة إكتسبتهم وإنعكست بوصف لا مثيل له يعبر بشكل شامل وافي عن هذه الفتاة المميزة، و منه كانت “ذهبة” اسماً للماركة التجارية والمحل.

–          ما هو المعدن/ المادة المفضلة لديك والتي تستخدمينها بكثرة في تصاميمك ولماذا؟

الذهب عيار 18 لأن لونه رائع وسهل التشكيل وصلب لوضع الأحجار الثمينة والألماس. كما أنه “زينة وخزينة” كما نقول باللهجة العامية، أي معدن يمكننا أن نتزين به ونكنزه للمستقبل على شكل إستثمار لا تذهب قيمته.  أشجع الفتيات على تقدير هذا المعدن الخلاب.

–          هل فعلاً الألماس صديق المرأة المفضل؟

كل فتاة لها صديق مفضّل يختلف عن بقية الفتيات، وأعتقد هذا هو الحال أيضاً مع الأحجار؛ للبعض هو الألماس، وللبعض هو اللؤلؤ، وللبعض هو الزمرد … بالنسبة لي شخصياً .. اعتبرهم كلهم أصدقائي المفضلين.

–          من هي السيدة التي تضعينها في عين الإعتبار عندما تصمّمين مجوهراتك؟

كل فتاة تستحق أن تتحلى بالمجوهرات، و كل فتاة تقدر الفن والجهد المبذول في التصميم هي من أقوم بالتصميم لها. الأنثى التي ترى الجمال في أدق التفاصيل كحجر ألماس مخفي لا يمكن للناس أن تراه ولا يعلم بوجوده إلا من تتحلى به.

–          تميزت تصاميمك بالنعومة والبساطة، هل هذا نهج Th’haba؟ أم سنجد قطع كبيرة ومعقّدة في  تصاميمك المستقبليّة؟

حتما سترونه في التصاميم المستقبليّة، خاصة مع المحل الجديد والحرية التي يوفرها لي في الإبداع والتصميم. هذه  التصاميم الكبيرة والمعقدة موجودة وفي طور التنفيذ.

–          هل تجدين صعوبات في كونك مالكة لعمل حر؟

يكمن التحدي الوحيد لي في كوني قد اعتدت على العمل لوحدي وأن لا أعتمد على أحد في إتمام عملي . لذلك فان عامل الوقت يعد أكبر تحدي أواجهه على صعيد العمل. أعمل من الساعة 7 صباحاً حتى 10-11 مساءً و لا أرتاح إلا يوم الجمعة. لذلك فإن حياتي الإجتماعية شبه معدومة، وأحاول أن أنظمها بصورة أفضل في الأيام المقبلة.  بالإضافة إلى وجود التحديات والصعوبات البيروقراطية المتعلقة بالعمل الحر هنا و التي أتمنى أن يتم إيجاد حلول سريعة لها  تتماشى مع فورة الشباب الكويتي و توجههم نحو العمل الحر.

–          ما هي أهم الصفات التي يجب أن يتحلى بها صاحب العمل؟

الصبر، والجرأة، واللباقة، والصدق.

–          من أين تستمدين إلهامك للتصاميم التي تطلقينها؟

الطبيعة، والشعر، والقرآن، والأحجار بألوانها و أشكالها المختلفة.

–          من هم مصممين المجوهرات الذين يلهمونك في عملهم؟

أنينا فوجل، و فيرناندو جورج، والخضيري ومجموعة واسعة من الكتب والمجلدات.

–          ما هي نظرتك للموضة بشكل عام؟

للأسف لا أتابع الموضة، وأحاول أن أصنع نهجي وطلّتي بعيداً عن المؤثرات الخارجية دون الإنجراف وراء ما يفرض علينا في كل موسم.

–          هل تعتبرين المجوهرات والتزين بها جزء مهم في الأناقة؟

هي ما تميز به الأنثى نفسها وطريقة مثلى للتعبير عن  شخصيتها التي قد لا تتمكن من إبرازها بطرق أخرى. هي كالسر الذي تود إعلانه فقط لمن يستحق أن يفهم ما يخفي من خصوصية حيث أن الحُلي والمجوهرات تعد من أقرب ما يوضع على الجسد، لذلك تنتقيه المرأة بحميمية متناهية لتبز جمالها وأنوثتها.

–          ما هو المبدأ الذي تنصحين به النساء عندما يقومون بإنتقاء مجوهراتهم؟

إختاري ما ستتحلين به اليوم. وبعد سنة وبعد 10 سنوات، و ما ستودين إهداءه لإبنتك وحفيدتك يوماً ما. قدري الجهد المبذول في التصميم وليس فقط ما تتكون منه المجوهرات من معادن وأحجار، فإن لها أبعاداً قد لا ترينها إلا بتقدير أدق تفاصيلها.

–          ما هي خططك المستقبلية لـ Th’haba؟

تشكيل سلسلة تعليمية من خلال إطلاق “كتاب ذهبة” الذي يستضيف متحدثين ومحاضرين في كافة مجالات صناعة وصياغة وتصميم المجوهرات والحلي والمعادن الثمينة والأحجار الكريمة. كما أنوي إعداد ورش عمل ومحاضرات لمتحدثين محليين وعالميين في المستقبل القريب.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s