عيسى هاشمي .. الفنون أصل الإنسانية!

  • حدثنا عن نفسك؟

عادة ما أعرّف نفسي بصفة عمليّة على أنني عيسى الملحن السينمائي، والمنتج الموسيقي، والعاشق للفن، والعازف على مختلف أنواع الآلات والمعدات الموسيقية. أحبُّ أن يعرفني الناس بفني، فهو إنعكاس صادق لما أنا عليه ومنه.

  • ما شغفك الأكبر بالحياة؟ 

شغفي الأكبر والأول هو صناعة الموسيقى، هي اللغة العالمية التي يفهمها الجميع على إختلاف اللغات والأعراق.

  • متى دخلت عالم الموسيقى؟ 

عندما كنت في سن الثالثة عشر، كوّن أخي الأكبر فرقة موسيقية مع أصحابه، كانوا يعزفون في بيتنا وكانوا يسمحون لي بالجلوس والاستماع لموسيقاهم بهدوء. وقد بدأ مشواري الفعلي مع الموسيقى عندما قرر أحد أعضاء الفرقة ترك موقعه للدراسة في الخارج، فأصبحت أجلس على “الكيبورد” لتشغيل صوت الطبول لضبط الإيقاع للفرقة، ومن يومها وأنا متيّم بالموسيقى.

  • متى عرفت أن الموسيقى قدرك؟

في تلك الفترة المبكرة من عمري، عندما قررت وبدون علم أخي أن أوزّع أحد أغاني فرقته، عملت بصمت ولوحدي دون أن يعلم أحد منهم. وعندما إنتهيتُ من العمل وسمعه أخي بدأ كل  شيء. ردة فعلهم دفعتني للأمام وجعلتني على يقين أن الموسيقى هي شغفي وقدري ومستقبلي.

  • كيف علمت ما هي آلتك الموسيقية المفضّلة؟

عندما كنتُ في سن التاسعة عشر من عمري زرتُ أحد محلات بيع الآلات الموسيقية في الكويت، كنت أعلم أن هذا المكان سيكون مكاني المفضل لهذا قررت أن أعمل هناك. قدمت رغبتي للإلتحاق في المحل وقُبلت. كانت فرصة رائعة بالنسبة لي للتعرف على الآلات بكل أشكالها. عندما إنحلّت فرقة أخي وبيعت كل الآلات التي كانت بحوزته ظل الغيتار في بيتنا، أخذته وعزفت عليه على الرغم من أنني أفضل “الكيبورد”. خلال الأربع سنوات التي عملت بها في محل الآلات الموسيقية أتيحت لي الفرصة للتعرف على كافة الآلات والتدرّب عليها. لهذا أعتبر نفسي عازف متعدد لمقدرتي على العزف على الكثير من الآلات بنفس القدرة والجودة.

  • كيف دخلت موسيقاك إلى عالم الأفلام السينمائية؟

بعد تمكني من عدّة آلات موسيقية واكتمال ثقتي بنفسي فنياً، تعرّفت على مجموعة من المخرجين التلفزيونيين والسينمائيين المحليين وبدأت العمل معهم لتدخل ألحاني في العديد من أعمالهم المتنوعة بين التلفزيون والسينما والدعايات التجارية. ومن هنا بدأ مستقبلي الفني والعملي.

7-  أخبرنا عن إنطباعك عن الفن بشكل عام في الكويت؟

أعتقد أن الفن في الكويت لا يحظى بالإهتمام المطلوب له لكي يكون صرحاً نابضاً من صروح الثقافة الكويتية، على الرغم من أن الكويت كانت معروفة بفنونها واحتضانها للفنون بكل أشكالها. نحن في هذا الجيل نعمل بجد لكي تكون لنا بصمتنا الفنية في تاريخ بلادنا، كل ما علينا هو التركيز على  التخصّص، وفتح أبواب التعاون مع الشخص المناسب للمهمة المناسبة.

  • هل تعتقد أن روح الفنان تتجسد بأعماله؟

بالتأكيد وإلا لن تكون أعماله،  لا يستثمر الفنان وقته في العمل فقط، بل عواطفه ومشاعره، يستمد قوته من تجاربه التي خاضها ومن ملاحظاته اليومية التي عاش معها لكي يخرج بقطعة تمثل عمقاً وبعداً إنسانياً يرتبط بالآخرين ويؤثر بهم.

  • ما أكبر إنجازاتك إلى يومنا هذا؟

لا أعتقد أنه لدي إنجازات من الممكن أن أطلق عليها صفة ” كبيرة”، لدي أحلام كبيرة ومن خلالها ستكون هناك إنجازات في المستقبل.

  • هل تعتقد أنّك وجدت نفسك؟

نعم، وجدت نفسي لإنني وجدت شغفي في الحياة، عندما يجد الفرد نفسه لن يتأثر بإرتفاعات وانخفاضات طريقه، الدروب الوعرة ستقوّيه، والدروب الرائقة ستشجعه على الإستمرار.

  • أخبرنا عن ألحانك وأغانيك وردود أفعال الناس اتجاهها؟

في عالم الموسيقى التصويرية تحدث لحظات سحرية عندما تضاف الألحان الصحيحة للمشاهد الصحيحة، تتمثل ردود الأفعال في بهجة المشاهدين وتأثرهم بالمشاهد التي تمازجت بها الصورة مع الموسيقى ليظهر للجمهور عمل متكامل.

  • ما الذي يلهمك؟

الطبيعة.

  • ما هو العامل الأساسي للإبداع؟

وضع هدف نصب العين والعمل في بيئة هادئة لتحقيقه.

  • حلم تتمنى أن يتحقق؟

أتمنى أن أرى أوركسترا عظيمة تتكون من موسيقيين كويتيين تجوب العالم لتعرّف الشعوب والثقافات الأخرى على فن الكويت الزاخر.

  • هدف تسعى للوصول إليه؟

خلق بيئة صحيّة ومفتوحة ذات سقف إبداعي عالي للشباب المحب للموسيقى في الكويت.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s