زها حديد: سيدة العمارة الأولى

رحلت المعمارية اللامعة زها حديد تاركةً إرثاً لا يقدر بثمن.

خسر العالم في وقت سابق من هذا العام المعمارية العراقية البريطانية زها حديد عن عمر 65 عاماً. هذه السيدة التي جذبت بتصاميمها المبهرة أنظار العالم بأسره، خطفها الموت غفلة بسكتة قلبية دهمتها في ميامي. زها حديد أبهرت بإبداعها مختلف العواصم العالمية واعتبرتها الأوساط المعمارية أنها أهم مهندسة معامرية عرفها العالم.

ولدت زها حديد في بغداد حيث درست حتى المرحلة الثانوية، ثم غادرت بغداد متوجهة لبيروت لدراسة الرياضيات في الجامعة الأمريكية في بيروت. في بداية السبعينات بدأت دراسة العمارة في الجمعية المعمارية في لندن. وكانت بداية نشاطها المعماري في مكتب ريم كولاس وإليا زنجليس أصحاب مكتب أو أم إيه، ثم أنشأت مكتبها الخاص في لندن عام 1980، لتبدأ رسم عالم هندسة جديد لا حدود له في جميع أنحاء العالم.

لمع إسم المعمارية البريطانية الجنسية، العراقية الأصل، زها حديد لأول مرة في عام 1988 عندما أقام متحف الفن الحديث في نيويورك معرضاً عن العمارة التفكيكية عُرض فيه تصميم حديد كمثال الاتجاه التفكيكي في العمارة. غير أن المعمارية العراقية الأصل لم تكن مقيدة بمذهب معماري معين، بل كانت تبحث عن لغة جديدة للأشكال الحداثية.

أنجزت زها حديد العديد من المشروعات التي أوصلتها بجدارة إلى الساحة العالمية، وقد فازت في مسابقات معمارية عديدة. ومن أهم هذه المشروعات التي تم تنفيذها مبنى بي إم دبليو المركزي في لايبتسيش بألمانيا، الذي بفضله أصبحت من أوائل النساء اللواتي نلن جائزة بريتزيكر في الهندسة المعمارية عام 2004. وحازت على الميدالية الذهبية الملكية ضمن جائزة ريبا للفنون الهندسية. كما حازت على وسام الامبراطورية البريطانية من الملكة اليزابيث الثانية عام 2002. كذلك منحت الملكة البريطانية إليزابيث الثانية زها حديد لقب سيدة في 2012 وكانت أول إمرأة تفوز بجائزة المعهد الملكي البريطاني للعمارة إعترافاً منه بعملها. وحازت على الجائزة الاولى في مسابقة MAXXI للمتحف الوطني لفنون القرن الواحد والعشرين بروما. ومن أبرز إنجازاتها دار الأوبرا في غوانزو، و الجسر الجناح الذي يقع في مدينة سرقسطة في منطقة أراغون في إسبانيا، ومركز حيدر علييف في باكو، واستاد الوكرة في قطر المخصص لاستضافة كأس العالم عام 2022.

إقتحمت زها حديد عالم الموضة من خلال تعاونها مع دار شانيل في عام 2007، لتبرهن للعالم أجمع أنها تبدع في مختلف المجالات. كما عملت على تصميم الأحذية وتعاونت مراراً مع علامتيّ United Nude، وميليسا. كذلك اشتهرت بعشقها لأزياء دار إيسي مياكي ودار كوم دي غارسون.

إن وجود عبقرية العمارة زها حديد كان في غاية الأهمية في عالم هندسة العمارة، ووفاتها تركت فراغاً كبيراً في مختلف مجالات الإبداع.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

w

Connecting to %s