همبرغر لا تتغير!

صور ومقاطع لمعجون وردي غريب مكوّن أساسي لوجبة! يظنّ الكثير من أصدقائي أن هذا الأمر يعنيني، فأجد الكثير من الـ “تاغ” و الـ “منشن” لمثل هذه الأخبار في حسابي على برامج التواصل الإجتماعي. حتى أنّ صديقة عزيزة بعثت لي خبر مماثل وطلبت مني نشره والكتابة عنه.

نعم أنا أحمل رسالة التغذية الطبيعية، وأنادي بأهمية وجود حديقة عضويّة بكل منزل. وأساس عملي هو التوعية لأسلوب حياة صحي لنا “البشر” وللبيئة.

 نعم أنا ضدّ الأكل المصنّع. نعم أعلم أن 80% من الأطعمة المتوافرة بالجمعيات التعاونية في الكويت وفي العالم لم تكن موجودة على أيام أجدادنا السابقين، ولا أعتقد أن كل هذه المصنعية في الغذاء لها أي علاقة بالتقدّم ، بل هي أسوء إستخدام للعلم والإبتكار الغذائي والصناعات الحديثة.

Girl At Candy Counter In Supermarket

Girl At Candy Counter In Supermarket

 نعم، أنا لا أؤيد المصنعية الجماهيرية في الأكل الـmass production  بل أُفضّل ما صُنع بأيدي إنسان على ما صُنع بيد آله. أتسوّق في أسواق الخضار العضوية، أو سوق المزارعين وأدعم المزارع المحلي. تجدني في السوبر ماركت عند الاكل الطازج وليس في ممرات الأكل المجمّد.

Woman checking food labelling

مع كل ذلك، لن أستعرض هذه الصور ولن أتداول تلك الأخبار لأنني أعتقد أنها حيلة الضعيف عديم الثقة بعلمه ومعرفته. لن أستصغر عقل طفلي بإستخدام هذا الفيديو المقزز، لأقناعه بالمأكولات الطبيعية والعضويّة. فعندما يكون الشخص واثق من الطريق الذي إختاره لن يبحث  عن أخبار مثيرة ولن يفتعل جدلاً ولن يستخدم أساليب التهويل والترهيب والتضخيم. نحن في غنى عن المبالغة والبحث العميق  في الدراسات لنأتي فقط بما يتفق مع آرائنا الشخصية ونخفي بالأدراج ما يعارض أفكارنا.

نعم سأدافع عن تلك البرغر التي لا أقربها ولا آكلها، وسأقول أن العفن يحتاج لعوامل كالرطوبة أو درجة حرارة معينة مثلاً. فربطة النعناع ستعفن على الطاولة تحت ظروف معينة أو ستتحول إلى نعناع ناشف صالح للإستخدام تحت ظروف اخرى.

Packing of meat slices

 سأدافع عن ذلك المعجون الوردي لأنني كأي ربّة منزل أمتلك خلّاط وفرامة بالمنزل وربما لإهتمامي بالطبخ وبسبب عملي أمتلك ما يسمّى بالباوربلندر ذات السرعة الخارقة، فأعرف كيف أنّ سرعة الخلاط تغيّر ألوان ودرجات ما يخلط بها. فمثلا الأحمر يتحول إلى وردي والأصفر يتحول إلى أبيض! كما أن سرعة الخلط ممكن أن تحوّل شراب إلى رغوة. أو مثلاً تحوّل شي مثل بقول يابسة إلى معجون أو عجينة لينة. وأيضاً كلنا نعرف أن الوان الصور قد تكون خادعة بسبب طريقة التصوير، أو الإضاءة، أو الفلتر المستخدم. وإذا كنت ممن أستغرب أجواء المصنع وأعتقد انها اقرب إلى  مختبر، فللعلم، أغلب المصانع الغذائية وحتى المطابخ تحمل مثل هذه الأجواء.

الفكرة التي أود نقلها لكم هي ..يجب عليكم الابتعاد عن محاولة خداع الناس وتداول الوهم بهدف الدفع نحو التغذية السليمة. لا يوجد هناك أي داعي لمثل هذه التصرفات الغير مهنية وأحيانا الغير أخلاقية. كل ما عليكم هو الاقتناع التام بما تفعلون وتؤمنون به لكي لا تعودوا مجبورين على إستخدام أساليب التنفير والتعفير تلك! نعم نحن المنادين بالتغذية الطبيعية في منافسة شديدة مع الأطعمة المصنعة المليئة بالألوان والنكهات الصناعية والمواد الحافظة و المثبتات وغيرها.. و لكن هذا ليس مبرر أبدا لخداع أنفسنا وخداعكم.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s