يوم الأحد!

كم واحدة منّا قالت: “راح أبلّش رجيم الأحد الياي”!  وعند الفشل: “راح إبدى بداية جديدة الأسبوع القادم”.

وتكثر البدايات، تصبح عادة روتينية مملة وناقوس يذكرنا دائماً بالوعود الواهية التي نقطعها على أنفسنا ثم نفشل أمام ذواتنا لتكبر الخيبة. بعد فترة نسمع كلمات التذمر من عدد المحاولات وفشلها، يصيبنا اليأس، ننسى أو نتناسى الهدف إلى أن تعترينا الرغبة في التغيير من جديد بعد فوات مدّة طويلة في جسد غير صحي. لماذا تفشل المحاولة ولا تكون بداية حقيقية لصفحة جديدة من حياتنا؟

حين نتعوّد على طريقة وأسلوب معيّن للأكل على مدى سنوات طوال. ثم نفاجئ أجسامنا بتغيير جذري  حتى لو كان تغييراًً بسيطاًً في برنامجنا الغذائي ونقرر أن نبدأ بداية جديدة،  السيناريو الذي نترقبه هو إمّا نجاح المحاولة أو فشلها. أي كان السبب  وراء حدوث هذا التغيير، سواء رغبة في عيش حياة صحيّة أو محاولة لإنقاص الوزن لرغبة ذاتية، أو بأمر الطبيب، أو حتى لزيادة وعينا الخاص بأهمية الوزن المثالي مثلا.

البدايات الجديدة قد تكون سعيدة جداًً مليئة بالتفاؤل والإستعداد النفسي المشبعة بالعزيمة والإصرار. وإذا واكب هذا الحماس تشجيع من حولك ستكون البداية سلسة بل ستتحول من بداية ومحاولة إلى واقع وروتين جديد وحياة جديدة. قد تجد بعض التحدي أو الصعاب، ولكن إذا تسلّحنا بما يحمينا من معلومات ومهارات يمكننا التصدي لأي مشكلة تواجهنا. كل ما يلزمنا هو إقتناع تام ببداية جديدة وعهد جديد وطموحات جديدة في مجال الصحة. وبعض الصديقات والأقرباء الذين لا يتوانون عن إغداقنا  بكلمات الدعم والتشجيع.

تخبرني أحد المشتركات بإحدى برامجنا المخصصة للتغذية الصحية أن قرارها في تغيير أسلوب طعامها كان بأمر طبيبها، حيث كان عليها التوقف عن نوع طعام معيّن. تقول: “كنت أظن أنّ الموضوع سهل، والتطبيق يسير إلى أن بدأت لا أرى في قوائم المطاعم سوى الصنف الذي حُرمت منه. حاولت أن أجد ثغرة للخروج من سجن الحرمان بإختلاق مبررات لتناول هذا النوع من الطعام على الرغم من خطورته على صحتي. كنت أغشُّ طبيبي كثيراً، أخدع نفسي وأكذب على نفسي وعلى الآخرين. حتى يأتي موعد التحاليل فأشعر بالندم وخيبة عارمة في نفسي. إلى أن قررت إلتزام الصدق والبدء من جديد”.

مثل هذة البدايات قد يمر بها الكثير من الناس حتى وإن إختلفت أسبابها ودوافعها، فعدم القدرة على تخطي مرحلة البداية قد يسبب توتر شديد للإنسان، فمعظم الناس يريدون تخطي مرحلة البداية والوصول إلى ضفة الإنجاز وهذا مستحيل.

 البدايات الجديدة نعمة كبيرة، لا تخذلي نفسك بعدم التمسك بحقك في بداية جديدة، وفرصة جديدة، ونعمة جديدة. عزيزتي .. إبدئي اليوم.. ليس الاحد القادم!

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

w

Connecting to %s