راشد الفودري ..قصة نجاح لذيذة!

من لم يذق “أوبون” الى الآن وهو المطعم التايلندي الذي أنشأه إثنان من شباب البلد، لم يتعرّف بعد على روح الطعام الآسيوي إلى الآن. الوصفة جاءت من إعجاب شديد بالبلد، وشغف لطعامها الذي تذوقوه هناك وشيف مقتدر وجدوه تماماً في مدينة اللوتس الملكي.

  • من هو راشد الفودري؟

معماري / Foodie

  • ما شغفك الاكبر بالحياة؟

الإبداع في كل مجالاته. أحب أن أساهم وأتابع الإبداع في الفن، والأكل، والموسيقى، والتصميم، العمارة، و حتى في حل المشاكل.

  • هل كنت تعلم منذ وقت مبكر من حياتك أنك ستعمل في مجال “الأطعمة والمشروبات”؟

لا بالعكس، في بداية حياتي العملية كنت في إتجاه العمل في مجال العمارة وتخطيط المدن. لكن بعد عملي كمتدرب في إستديو صديقي المعماري جاسم الشهاب أحببت مجال التصميم وبالتحديد تصميم المطاعم، ما دفعني للبحث في هذا المجال أكثر والسعي إلى فتح مطعمي الخاص.

  • كيف تشكلّت فكرة إنشاء مطعم تايلندي؟

تشكلت فكرة المطعم وأنا في طريقي للبنك في أحد الأيام. مررت في شارع علي السالم وإستغربت من توفر محلات خالية في هذا الشارع الجميل. الشارع فيه روح من الكويت القديمة وإمكانية ليكون من الوجهات المميزة في مدينة الكويت. من البداية كانت الصورة واضحة أن المطعم سوف يكون تايلندي لا غير. أتذكر تجربتي الأولى للأكل التايلندي، أول فكرة طرأت علي  بعد أول لقمة كانت “لذيذ! ولازم الكل يجربه”.

  • أخبرنا عن تجربة العمل في مجال العمل الحر وخصوصاً المطاعم؟

إنّ مجال المطاعم من أصعب المجالات التجارية وأحلاها في رأيي. تتوفر لنا من خلال هذا المجال الفرصة للعمل على أشياء مختلفة ضمن المجال الواحد، مثل إختيار المحل المناسب، تصميمه بأنفسنا، إعداد قائمة الطعام الملائمة له، إختيار الموسيقى المناسبة، الحرص على حسن الضيافة، إلخ.

  • ما معنى كلمة “أوبون”؟

إن “أوبون” هو إسم مدينة في شمال شرق تايلاند، و تسمّى أيضاً بـ “مدينة اللوتس الملكية”. بعد ما أن تمّ إختيار الإسم كانت صدفة جميلة أن الشيف من نفس المنطقة في تايلاند.

  • متى وكيف كانت نقطة التحول في حياتك؟ هل هناك قصة؟

دراستي للعمارة كان لها تأثير كبير في حياتي وعلى تطوير ذوقي. من بعد ذلك عملي في مجال التصميم، ساعدني على ترتيب وصقل أفكاري.

  • أكبر انجاز تفتخر به؟

أفتخر عندما أسمع أن بعض الأعمال أو المشاريع التي قمنا بها كانت مصدر إلهام للآخرين.

  • أخبرنا عن تجربة العمل الحر؟

العمل الحر له مميزاته، و لكنّه يتطلب روتين قاسي لضمان سير الأمور في الإتجاه الصحيح. بالنسبة لي، أجمل شيء في هذا المجال ردة فعل الناس الفورية عند تجربة الأكل.

  • بدأت مشروعك الخاص في عمر صغير، ما أهم الصعوبات التي واجهتكم؟

في البداية كانت هناك تضحيات إجتماعيه، لكن مع الوقت تعلمت كيف أوازن نوعاً ما بين العمل والحياة الاجتماعية.

  • بماذا يتميز “أوبون” عن غيره من المطاعم؟

نحب في “أوبون” البساطة، وأؤمن بأن البساطة المثالية تحتاج إلى وقت وجهد أكبر لتكون في محلها. الشيف في “أبون” له الحرية أيضاً للإبداع وإختيار أفضل المكونات التايلندية والمحلية لإتقان أطباقه.

  • هل “أبون” مفهوم محلي 100%؟

نعم و ليس “فرانشايز”. بالتعاون مع شيف تايلندي موهوب، شيف “نيكوم”.

  • كيف تقضي يومك؟

يبدأ كل يوم مع “لاتيه” باردة قبل أي شي آخر، وأحرص على إبتعادي عن التكنولوجيا في البداية.  بعد ذلك أذهب إلى المكتب/أستديو للتصميم أو للنظر في أي أمور إدارية متعلقة بالمطعم. أتفقد الأكل في “أوبون” بشكل شبه يومي ودائماً أضع نفسي في مقعد الزائر. وذلك لضمان جودة الطعام، وحسن الضيافة، وأخيراً للنظر في إمكانية تطبيق أي أفكار مستقبلية للمطعم.  أحاول أن أنهي يومي بالنادي. بالنسبة لي، الرياضة تساعد بشكل كبير على جودة الأفكار وتصفيتها، وانصح فيها الكلّ.

  • ما الذي تعلمته من هذا المشروع؟

لكل مشروع حكمة ودرس، و”الخبرة” برأيي في أي مجال هي تجنب أخطاءنا السابقة في المستقبل. في هذا المشروع بالذات تعلمت كيفية إستغلال وقتي بشكل أفضل.

  • إجراءات دولتنا طويلة ومعقدة وخصوصاً فيما يتعلق بإنشاء عمل خاص، كيف تغلبتم على عقبات البيروقراطية؟

 الصراحة لم نتغلب عليها، ولكن تعلمنا أن نتحضر ونتأقلم معها بشكل أفضل.

  • حلم لازال في مرحلة التحقيق؟

تعزيز فلسفة “أبون” في الكويت.

  • حلم يحتاج لمزيد من السنوات ليتحقق؟

أتطلع لأن أبحث وأعمل على مطاعم أخرى في المستقبل القريب. 

  • ماهي فلسفتك بالحياة؟

مقولة المعماري ميس ڤان دي رو “less is more”

  • من هي المرأة بالنسبة لك؟

أفتخر عندما أقابل سيدات أعمال، ربات منازل، معلمات. إذ مع ضغوطات مجتمعنا الحديث، المرأة الطموحة مصدر إلهام.

  • عالم الموضة ..كيف تراه ؟

عالم الموضة يسمح للكل بالتعبير عن نفسه. أحبه عندما يكون صادق وأبدي “timeless”

  • كيف تصف ذوقك في اللبس؟

أحرص أن يتناسق لبسي مع طبيعة العمل، الوقت، و البيئة. أما بالنسبة للألوان، أحب دمج الألوان المحايدة مع الأصفر، الأزرق، أو الزيتي.

  • سيارة الاحلام

أحلم بترميم سيارة قديمة في وقت فراغي، Willys M38 Jeep من السيارات المميزة.

  • ساعة فخور بإقتنائها؟

ساعة “الآيفون”.

  • بلد ألهمك لتصمم؟

مباني الستينات في مدينة الكويت دائماً تلهمني لأصمم، في هذه المباني صدق ودقة.

  • بلد سكنتك قبل أن تسكنها؟
    تايلاند، وتحديداً مدينة “تشانغ ماي”.

عرّف الكلمات التالية بجملة واحدة:

  • الرياضة:توازن.
  • المال: إستقلالية.
  • الكتاب:عزلة.
  • الصداقة:سند.
  • العمل:flow.
  • الصبر: نتيجة.
  • الشراكة:ثقة.
  • أوبون:  تطوير المذاق التايلندي المعاصر في الكويت.
  • الألم: الساعات الطويلة في العمل.
  • البداية: ذكرياتجميلة ووقود للسنوات القادمة.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s