معضلة التبولة :جمانة العوضي

وضعت إحدى الصديقات يوماً صورة تبولة في حسابها  في الإنستغرام وعلّقت أنها ستأكلها صباحاً على الفطور. الغريب أنّ التعليقات السلبيّة إنهالت تحت الصورة من أهل وأصدقاء ممن إرتأوا أنّ قرارها خاطئ وإفطارها الجديد غير صحّي. والجدير بالذكر أنّ الصور السابقة كانت لمأكولات غير صحيّة مثل الدونات، والوافلز والتعليقات أسفلها كانت تكتظُّ بكلمات اللذّة والتشجيع!

من الصعب جداً أن نغيّر العادات الغذائيّة التي تعوّدنا عليها لسنوات وتحديث ممارساتنا التي إعتاد جسمنا عليها وتبرّمج عقلنا عليها ليجد فيها الراحة الجسديّة و النفسيّة. تعوّدنا على هذا النوع من الاكل فيزيائياً وكيميائياً ونفسياً أيضاً. وأي تغيير قد يخلُّ بتوازننا ويجعلنا بحالة غير مستقرّة أو غير طبيعيّة. 

خلال السنوات الماضيّة كنتُ جزءاً من التغيير في نمط حياة الكثير من الأشخاص. مرّت عليّ تجارب كثيرة وقمتُ بتدريب العديد من الأشخاص وتمكينهم من إحداث التغيير. ومن خلال مشاهداتي وتعايشي معهم أصبحت لديّ نوع من الفراسة أعرف من خلالها من سيتمكن من هذا الإنجاز ومن لم تكتمل لديه العوامل التي يحتاجها لهذا المشوار. 

الإرادة والرغبة الحقيقيّة والدافع النفسي ضروري كأهميّة العلم والثقافة الغذائيّة، فبدون أن تتبحر بعلوم التغذية وبدون مشورة صحيحة من متمرّس قد تتخبّط وتطول الرحلة. ولكنّ العنصر الأهم بهذة المعادلة والذي يعادل أهميّة طوق النجاة لمن يغرق وهو لا يعرف العوم هو الدعم. الدعم من محيطك وأسرتك وأصدقائك. فكلمة واحدة بغير محلّها قد تهدم ما بناه الشخص من قوة وإرادة وإصرار.

مهما كنت قوي الشخصيّة ولا تعبه بآراء الغير، كلمة واحدة من شخص قريب منك قد تصل لمسامعك بلحظة ضعف تجعلك تأخذ قرار سريع قد يُرجعك خطوات إلى الوراء. العلم  هو طوق النجاة،  فكلّما زادت ثقافتنا وتسلّحنا بمعلومات ندافع فيها عن إختياراتنا عند تعرضنا لتشكيك أو ضغط، زادت فرصنا بنجاح الخطة التي رسمناها لأنفسنا.

نحن لا نناقش هنا ما هو الفطور الصحّي، فهناك تباين بين مدارس التغذيّة بالعالم وأيضاً لكلِّ شخص حاجات مختلفة عن غيره. ولا أعتقد أنّ أيّ شخص ذو علم سيعترض بهذا الشكل العنيف على إختيار التبولة للفطور. لابدَّ أن يكون لكل منّا اصدقاء نعتقد أنّهم يريدون هدم عزائمنا، ولكنّهم في الحقيقة يرغبون بشدّة أن يكون لديهم نفس الإصرار ولكن هناك ما يعوّقهم، لهذا يلجأون إلى التحبيط والتسفيه. الموضوع كما أراه ليس شخصيّاً البتّة، بل هو إنعكاس لفشل يمرُّ الباقين به فيسلّطونه على من إستطاع ونجح. وعلى الرغم من أنّ التحبيط المتواصل من الممكن أن يساهم في إضعاف العلاقات وتفكيك الأواصر إلا أنّنا يجب أن نتذكّر أنّهم ربّما يمرّون بظروف صعبة ويحتاجون إلى دعمنا وتشجعينا لهم إلى أن يمسكوا بأوّل خيط التغيير ويستمرّون به.

لو نعرف ما يمرُّ به هذا الشخص أو ذاك من ظروف صحيّة، أو نفسيّة، أو كفاحهم من أجل صحّتهم،  أو صعوبة ما يمرّون به من قرارات مصيريّة. لو رأينا الدنيا بعيونهم، أو إستمعنا لهموم قلوبهم، أو نظرنا إلى  صراعهم مع أقرب الناس لديهم، أو حتى مع أنفسهم، لكنّا أرق وألطف، لإخترنا أطيب الكلمات لنبدأ بها الحوار المليء بالتشجيع والتحفيز بدلاً عن النقد والإنتقاد. قصة التبولة هي نموذج بسيط لقصص تتكرّر، الإنسان قادر أن يصنع من التبولة معضلة، يثير بها كمّ من الكراهية بل والكثير من الحقد والغيرة. فالرسالة الأهم من التغذية ومن ماهيّة الفطور الصحيح وما يحتاجه الجسم من عناصر غذائيّة في الصباح، هي الأخلاقيات العامة وتبادل المعلومة والتأدّب بالحوار وعدم التهجّم أو تصغير الرأي الآخر أو الإستهزاء.

There is one comment

  1. Nosya

    I will have tabulah with pizza !! I have been following you for a while
    You need to be less judgmental of othe rlifestyles .. Im glad the vegan lifestyle suits you but no need to lecutre and preach about it … There are many other healthy lifestyles that are just as good if not better
    The worst thing is u r raising your kids to be judgmental and look down at people who follow different lifestyles

    إعجاب

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s