مونتينيغرو: جوهرة دَفِينة

إكتشف أسرار هذا الجمال البلقاني المُخبّأ!

عندما نالت مونتينيغرو، أو الجبل الأسود، إستقلالها في عام 2006، لم يكن العالم يعرف متى ستستعيد هذه الدولة البلقانية مجدها التاريخي. لكن لم يمضٍ وقت طويل حتى إستضافت مونتينيغرو نجوم هوليوود وأثرياء العالم الذين إكتشفوا سحر هذه بلاد التي أسرارها أكبر من مساحتها.

تضج مونتينيغرو بالطبيعة الخضراء، ويكاد يبدو أنها عائمة فوق لازوردية البحر الأدرياتيكي المتفرّع من المتوسط، لولا أنّ حدودها مزنّرة بكراوتيا والبوسنة والهرسك، وصربيا وكوسوفو وألبانيا. ما يجعلها بلداً صغيراً رائع الجمال يُشغل المخيلة بصور دراماتيكة رومانسية، لا تبهت أينما جلت فيه. إن مدينة كوتور الساحلية هي المحطة الأولى للزوار، حيث تأخذهم هذه المدينة في رحلة إلى الماضي، إلى الوقت الذي كانت فيه المدن تختبئ خلف أسوارها حيث متاهة من الشوارع الضيّقة المرصوفة بالحجارة إحتشدت فيها الكنائس التي تكاد تكون عند كل مفترق طريق. كما تحظى شواطئ بودفا بشعبية كبيرة لدى السياح الباحثين عن الإسترخاء على شاطئ الريفييرا.

يعدُّ منتجع “أمان سفيتي ستيفان” الذي يقع على جزيرة سفيتي ستيفان الصغيرة، واحداً من أكثر المنتجعات تميزاً في مونتينيغرو. يقع الفندق على جزيرة من روائع الإنسان وفردوساً عائماً متوّجاً بنبات الغار الزهري وشجر الصنوبر، والزيتون يبرز بين الأسطح القرميدية لبيوت مغلّفة بالحجر الوردي. إن الفندق خمس نجوم  مملوك لمجموعة “أمان”، مع 58 غرفة، وأكواخ، وثمانية أجنحة واسعة على شاطىء ميلوسير، والضيوف رفيعة المستوى مثل لاعب التنس الصيربي المصنف الثاني على العالم نوفاك ديوكوفيتش الذي أقام حفل زفافه في هذه الجزيرة الساحرة. كما يوفر المنتجع للضيوف خيارات متنوعة من الطعام مع إطلالة على البحر، أو مساحة حميمة لتناول الطعام. لا يجب تفويت زيارة هذا المنتجع المستقل، والإستمتاع بجميع خدماته خاصة أجنحة العلاج، وأكواخ السبا، وغرف المعالجة المائية.

أما منتجع “ريجنت بورتو مونتينيغرو” فيقع في تيفات داخل مرسى يخوت فاخر. تمّ بناء هذا الفندق الفاخر على طراز عصر النهضة في البندقية وهو عبارة عن مبنى من خمسة طوابق مع جناحين ويضم 86 غرفة، بالإضافة إلى مسبح خارجي، وسبا، ومركز صحي. ويوفر الفندق تجربة راقية لتناول الطعام في حين تتوفر مجموعة أكثر انتقائية من خيارات تناول الطعام والخيارات الترفيهية في بار المكتبة والحديقة الشتوية والإيطالية وركن المأكولات الفاخرة. كما يضم المنتجع نادي “بورو بيتش” الذي يحتوي على حمام سباحة لا نهائية تم تصنيفها واحدة من أفضل حمامات السباحة في العالم مع لاونج فاخر. كما بإمكان الضيوف أيضاً إستكشاف شاطئ منعزل قبالة المرسى، لا يمكن الوصول إليه إلا عبر القوارب.

تتوافر في مونتينيغرو أيضاً العديد من المطاعم العصرية أكثرها شهرة مطعم ولاونج “بيرلا بوب” في بودفا يقدم مأكولات بحرية طازجة وحلويات لذيذة. أمّا الباحث عن مطعم ريفي حميم، فإنّ مطعم “كاتوفيكا مليني” الذي يبلغ من العمر 200 عاماً هو أفضل خيار. في حين، تسحر المأكولات التقليدية اللذيذة الضيوف في أجواء قرية “مورينج” الساحرة. كما تتمتع مونتينيغرو بحياة ليلية صاخبة، حيث تنتشر النوادي الليلية في الهواء الطلق، والموسيقى الحية، والحفلات الموسيقية. ويعتبر “المارة بيتش كلوب” خياراً رائعاً خلال النهار، بينما يضجُّ في المساء بالموسيقى الحية التي يقدمها أشهرلاعبي الـ “دي جي” في العالم. كما أنّ “كاسبر” في بودفا، هو مكان مذهل مع حديقة غناء وموسيقى الجاز الحيّة.

هذا هو الوقت المثالي لزيارة مونتينيغرو، والإستمتاع بأشعة شمسها الرائعة، قبل أن تفقد هذه الجوهرة الدفينة حسّها النائي الغير مستكشف.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s