إيما واتسون مقابل كريستين ستيوارت

إكتشف معنا أيّاً من هاتين الفنانتين الشابتين ستفوز في معركة الستايل والشهرة؟

بجمع بين نجمتيّ هوليوود الشابتين إيما واتسون وكريستين ستيوارت الكثير من القواسم المشتركة. وأولى هذه القواسم هي شهرتهما التي بدأت في سلسلة أفلام خيالية ليصبحا من أهم النجوم الشباب عالمياً. كما أنّ الإثنتان من مواليد شهر أبريل عام 1990 بفارق إسبوع واحد بينهما. كذلك الإثنتان كسرتا صورة “نجمة” هوليوود النموذجية والتقليدية. ظهر شغف كل من واتسون وستيوارت بالتمثيل منذ سن مبكرة ودخلا عالم التمثيل في طفولتهما ونشأتا تحت أضواء الشهرة. ورغم كل تلك الأضواء المسلّطة عليهما، حافظتا على تواضعهما وبساطتهما.

ولدت نجمة التمثيل الإنجليزية إيما واتسون في الخامس عشر من آبريل في العام 1990 في العاصمة الفرنسيّة من أب وأم محاميين، اللذين ما لبثا أن تطلقّا وهي لم تتعدى الخامسة من العمر، لتعيش مع أمها وأخيها في أكسفورد، وتمضي أيّام العطلات في منزل والدها في لندن. وقد عرف الجمهور العالمي العارضة والممثلة الانكليزيّة من خلال مشاركتها في بطولة السلسلة الشهيرة هاري بوتر بأجزائها الكاملة، الذي يعد أولى مشاركاتها، لأنّها عندما قدمت إلى التجربة في عامها التاسع، لم تكن قد مثلّت إلا في مسرحيات المدرسة، نتيجة هذه البطولة الحلم، حصلت إيما على جوائز عالميّة عديدة ومبالغ مالية خياليّة.عندما أختيرت لأداء شخصية هارمايوني جرينجر في سلسلة أفلام هاري بوتر المقتسبة عن سلسلة الروايات الشهيرة التي كتبتها الكاتبة البريطانية ج. ك. رولينج، والتي صارت بسببها من أكثر النجوم المراهقين شعبية حول العالم. بالاضافة إلى هاري بوتر حققت إيما واتسون عدة نجاحات جماهيرية من خلال أفلام The Perks of Being a Wallflower، The Bling Ring، وNoah. إختارتها في عام 2009 دار “بيربري” لتكون وجهها الإعلاني، وإستمرّت إيما في هذا العمل إلى أن اختارتها “لانكوم” لتكون الوجه الإعلاني لمستحضرات مكياجها. وقد أكملت دراستها بعد إنقطاع في التخصص باللغة الإنكليزيّة في جامعة أوكسفورد. تجدر الإشارة، إلى أن واتسون ستؤدي دور البطولة في النسخة الدرامية من فيلم الرسوم المتحركة “الجميلة والوحش” الذي تنتجه شركة ديزني الأمريكية.

تملك الممثلة الشابة ستايل فريد يجمع بين الأسلوبين الشبابي الجريء والأناقة البريطانية. وخياراتها غير اعتيادية وغير تقليدية، لكنها دائماً أنيقة وبعيدة عن البهرجة، تعرف كيف تختار الملابس التي تلائم سنها من دون أن تبدو بها طفلة غير ناضجة. وفازت في عام 2014 بلقب أكثر المشاهير أناقة في حفل توزيع جوائز الموضة البريطانية.

من جانب آخر، واتسون ناشطة إجتماعية شغوفة بالعمل التطوعي والدفاع عن حق المرأة بالتعلّم. قام مجلس المرأة التابع للأمم المتحدة، والمعني بالمساواة بين الجنسين، في يوليو 2014 بتعينها سفيرة للنوايا الحسنة للدفاع عن تمكين النساء الشابات. وتعمل على الترويج لحملة الأمم المتحدة “هو من أجل هي” لتحفيز الرجال والشباب على الإهتمام بحقوق المرأة والفتيات في أنحاء العالم. كما وقع إختيار مجلة تايم الأمريكية عليها ضمن الشخصيات المئة الأكثر تأثيراً على مستوى العالم. ومع هذا العدد الكبير من الإنجازات التي تملكها واتسون في جعبتها، إستطاعت واتسون محو صورة رفيقة الساحر وتحولت إلى أيقونة الشباب العصري.

ولدت كريستين ستيوارت في ٩ أبريل ١٩٩٠ في ولاية كاليفورنيا الأمريكية، والدها جون ستيوارت منتج تليفزيوني يعمل في شبكة فوكس. مثّلت كريستين في سن الثامنة بمسرحية في مدرستها الابتدائية وقامت فيها بالغناء، وهناك إكتشفها أحد مكتشفي المواهب ليرشحها بعد ذلك لتمثيل دوراً قصيراً في فيلم من إنتاج شركة ديزني. ثم جاء الدور الذي ظهرت فيه مواهبها التمثيلية حين قدمت شخصية سارة في فيلم “غرفة الرعب” إلى جانب الممثلة جودي فوستر. قطعت ستيوارت أشواطاً عديدة في حياتها المهنية، قبل أن يبتسم لها الحظ في عام ٢٠٠٧ وتقدم شخصية بيلا سوان في سلسلة “الشفق”. بحلول عام 2012 أصبحت واحدة من أشهر أسماء الممثلات الشابات في هوليوود والعالم. كما لعبت ستيوارت دور بياض الثلج مع كل من تشارليز ثيرون وكريس همسورث في فيلم فيلم “سنو وايت والقناص”. وقدمت أداءً مبهر  في فيلميّ “غيوم سليس ماريا” الدرامي و”مازلت أليس”. كما أن كريستين ستيوارت أول ممثلة أمريكية تفوز بجائزة سيزار السينمائية الفرنسية، وهي الجائزة المماثلة لجائزة أوسكار في الولايات المتحدة.

إن كريستين ستيوارت هي الوجه الإعلانيّ لكل من دار بلانسياغا ودار شانيل. تُعرف ستيوارت بستايلها البسيط والمريح في حياتها اليومية، فهي عادة تخرج من منزلها بدون مساحيق التجميل وبشعر غير مصفف، لكنها في المقابل تنقلب رأساً على عقب على السجادة الحمراء وهي بكل تأكيد لا تخاف من المخاطرة بتجربة اموراً جديدة في الماكياج والموضة. من جانب آخر، تدعم ستيوارت عدداً من الجمعيات الخيرية مثل أوكسفام والصليب الأحمر. ويعشقها الجمهور بسبب شخصيتها المرحة والمستقلّة و ويعجبون بتميّزها وصراحتها في التعامل مع وسائل الإعلام.

في ختام هذه المعركة، يصعب تفضيل ممثلة على أخرى لأن كلاَ من واتسون وستيوارت موهوبتان وتملكان مكانة عالية في هوليوود وهما قدوة حقيقية للشباب.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s