نينا ريتشي

شياكة الأربعينيات

كالعادة خطفت دار “نينا ريتشي” الأنظار بتشكيلة رائعة بإمضاء المصمّم البريطاني بيتر كوبينغ الذي إستوحى تصاميمه من فترة ما بعد الحرب العالمية.

أطلق كوبينغ في مجموعته الأخيرة لعلامة نينا ريتشي، قبل البدء بعمله الجديد مع علامة أوسكار دي لا رينتا، العنان للجمال الأنثوي. وإستوحى مجموعته من سنوات الأربعين بعد الحرب وتحديداً من عهد Theatre de la Mode، حين كانت البساطة والذوق الراقي لدى المرأة الباريسية هما عنوان أناقتها.

الجمال الأنثوي

 ومن أبرز القطع التي تميزت بها المجموعة التنانير متوسطة الطول بالفتحة التي تصل إلى ما فوق الركبة بعدة سنتيمترات.

كما تضمّنت المجموعة الغير التّقليديّة بعض الأشكال الجديدة من الملابس. فتحوّلت شرائط الأحذية الرّفيعة إلى أحزمة وتمّت إستعارة قطع عديدة من الخزانات الرّجّاليّة. فقد أعيد تفصيل القمصان الرّجاليّة لتتناسب بكلّ إثارة مع جسد المرأة. كانت السّترات غير مردّنة والتّنانير مشقوقة لمنح جسد العارضات المزيد من الطّول.

رومانسيّة ساحرة

وظهرت الفساتين بأطوال مختلفة، في حين عكست التايورات التي تذكر بموضة الخمسينيات، مظهر سيدة محافظة أنيقة.

وفي ما يتعلّق بالألوان، أضفى كوبينغ لمسة من الزّهاوة على المدرج مع درجات أصفر دوّار الشّمس والزّعفران وألوان الأحمر الفاقعة. وكان الأسود اللّون الذي اختاره المصمّم لإنهاء العرض مع فساتين الدّانتيل السّوداء الرومانسيّة الساحرة.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s