هيا عبدالسلام .. رحلة نجمة!

1

يعرفُ الجميع في الكويت والخليج هيا عبدالسلام، فهي الفنانة الشابّة التي شقّّت طريقاً مختلفاً عن الأخريات وتميّزت بأعمالٍ صنعت من خلالها إسما براقاً في عالم الدراما الكويتيّة والخليجيّة. ولكن هناك الكثير من الحقائق التي لا يعرفها الناس عن هيا. لهذا كان لنا معها لقاءً مطوّلاً تحدثنا من خلاله عن كل شيءيخصُّ هيا الفنّانة ومسيرتها، وهيا المرأة وحياتها.

2

  • هيا .. لابدَّ أن يكون لهذا المشوار الزاخر بداية .. أخبرينا عنها؟

لم يكن أحد من عائلتي يتوقّع هذا المستقبل وبالذات هذه المهنة لي بما فيهم أنا شخصياً! كنت طفلة خجولة جداً لا أرفع يدي في المدرسة حتى لو كنت على علم بالإجابة. رهبتي الكبرى هي الناس وأن تتوجه كلّ الأنظار عليّ. كنتُّ أفضّل أن أكون مغمورة أجدُ راحتي وأمارسُ شقاوتي مع صديقاتي المقرّبات وزميلاتي في المدرسة. منذُ البداية لم تكن الدراسة لعبتي، درجاتي متدنّية وكل ما يهمني هو اللعب في الفرصة والإستمتاع. أمي كانت تقول لي أنّها لا تعرف أين سأكون في المستقبل وفي أيِّ مجالٍ سأنجح. ولكن هذا المجال بالطبع كان أبعد من الخيال بالنسبة لها.

Quote: I was so shy in school.. I never raised my hand even when I knew the answer.

  • هل تذكرين نقطة التحوّل في حياتك؟ من الفتاة الخجولة إلى هيا التي نعرفها الآن؟

ربما كانت نقطة التحوّل في الثانوية عندما قصصتُ شعري قصير جداً بستايل جديد جداً في تلك الأثناء. أحدثت قصّةُ شعري ضجّة في المدرسة وبين يوم وليلة تحوّلتُ من طالبة عادية جداً إلى فتاة مشهورة بدأت دون تعلم صرّعة في عالم الشعر. كان هذا أوّل معرفتي لمفهوم الشهرة بشكله المبسّط! أن اجذب إنتباه الناس وأن يعرف الجميع إسمي ويقلّدون ما أقوم به. هذه كانت أوّل مرّة أعرف ماذا يعني أن يكون لي تأثير على الناس. وربما من وقتها وأنا مدمنة على مفهوم أن تكون لي بصمة وتأثير على الناس.

Quote: My first encounter with being popular was because of a very short haircut in high school.

  • بعد الثانوية وشهرتها، إلى أين قادك القدر؟

إلى المعهد العالي للفنون المسرحيّة، كان قسم الديكور هو مطلبي ولكنّه من الأقسام المرغوبة جداًً بالمعهد لهذا كان المعدل المطلوب لدخوله أعلى من التمثيل والإخراج. ولإنني لم أُعرْ دراستي أي إهتمام طوال السنوات الماضية وجدتُ أنّ الديكور بعيد المنال. أقنعتّني عائلتي أن أدخل قسم التمثيل لمجرّد الحصول على شهادة دراسيّة تؤهلني للحصول على وظيفة في وزارة الإعلام أو المؤسسات التابعة لها. لم تعجبني الفكرة على الإطلاق، لإنَّ التمثيل أمام مجموعة من الطلبة والمدرسين لم يكن يوماً بالحسبان. وعندما إقتنعتُ بمنطق الدخول للحصول على شهادة فقط وجدتُ نفسي على المسرح في أوّل أسبوع مما شكّل لي صدمة قويّة جعلتني ألتزم المنزل أسبوعين. ولكن تشجيع والداي وإتصالات زملائي شجّعتني على العودة وعمل المسّتطاع للتخرّج والحصول على شهادة.

3

  • وهل أحببت التمثيل خلال سنين الدراسة؟

على الإطلاق بل إزداد نفوري منه وركّزت على مواد الإخراج المسرحي. لاحظتُ أنني أحبُّ حياكة قصّة من خلال خلق المشاهد وتتابعها بصورة مدروسة. خلال الأربع سنوات لم أُعرْ التمثيل أيّ إنتباه وفعلتُ أقلَّ المطلوب في المشاريع التمثيليّة الملقاة عليّنا ضمن المنهج. وعلى الرّغم من كلِّ هذا الإهمال حصلتُ على جائزة أفضل ممثلة واعدة في مهرجان الخرافي لدور قدّمته على المسرح ضمن العروض التي كنا نقدمها ضمن المنهج الدراسي.

  • إذن كيف دخلت الوسط الفني وبدأت في التمثيل؟

بعد التخرّج حصلت على وظيفة سكرتيرة في مؤسسة الخليج للبرامج المشتركة ومنها حصلتُ على وظيفة ثانية كمساعدة صغيرة في موقع تصوير أحد مسلسلات المخرج المتميّز محمد دحام الشمري. كان عملي بسيط جداً وهو مساعدة كل من يحتاج للمساعدة في حمل الحاجيّات، أو توصيل الأشياء. كنت أعمل في المؤسسة إلى الساعة الثانية ظهراً ثم أتوجه للموقع وأعمل إلى الساعة الثانية عشرة ليلاً، كان يومي مليئ ومهلك حتى أنني فكّرتُ بالتوقّف عن الذهاب لوظيفة المساعدة مرّات عديدة ولكن كان هناك شيء ما يدفعني للعودة لم أكن أعرفه ساعتها.

  • وما هو هذا الدافع الخفي؟

كان حبّي للإخراج، تلك الوظيفة شكّلت بوابة واسعة للتعلّم من أفضل المخرجين الموجودين على الساحة. كنت أراقب كل ما يقوم به السيد دحّام، كلّ الخطوات، كلّ الإحتياجات، كلّ الأمور المتعلّقة بإدارة موقع تصوير ناجح وإخراج مسلسل راقي. حبّي للإخراج دفعني للعودة لذلك الموقع مع أنني كنت أقرر مع نهاية كلِّ يوم عمل أن لا أعود من جديد ولكني دفعتُ نفسي للذهاب إلى أن إنتهى المسلسل.

Quote: I started as a worker; I carried lighting equipments & rolled wires. That’s why I know every little thing in the set now.

4

– ماذا شكّل لكِ هذا الإنجاز على الرّغم من صعوبته؟

أعطاني ثقة كبيرة بنفسي، تعلّمتُ أنني أستطيع إنجاز كلّ ما أرغب بإنجازه إن وضعت عزيمتي وطاقتي فيه. عندما كنتُ أشكو تعبي للمخرج محمد دحّام كان يقول لي أنّ للمرأة القدرة على عمل أعمال عديدة بنفس الوقت على خلاف الرجل الذي يحتاج تركيز كامل لإنجاز عمل واحد. فعلمتُ أنني أستطيع أن أقوم بكل ما أريد عمله.

Quote: Being Influential is the ultimate language of Art .. If I made even the slightest difference on you, that means I am an artist.

– ماذا كان المسلسل الأوّل الذي مثّلتِ به؟

كان مسلسل أم البنات مع الرائعة سعاد عبدالله ومجموعة كبيرة من الزميلات، كان المسلسل مكتوب للمرأة هي بطلته لهذا أحببتُ القصة وأحببتُ العمل مع شجون وبثينة وملاك وفاطمة وشوق كان الموقع ممتع جداً. حصد المسلسل نجاحاً كبيراً فقدّمني للناس ووضع البطولة الجماعية على الخارطة، لتتوالى العروض المشابهة.

– ولكنك لم تشاركي في أيّ مسلسل مشابه يحتوي على بطولة نسائيّة جماعيّة بعد أم البنات؟

صحيح، مسلسلي التالي كان “ساهر الليل” والذي هو عبارة عن ملحمة زمنيّة تحكي قصة الكويت مع الغزو العراقي الغاشم. بعد أم البنات جاءتني عروض للمشاركة بمسلسلات مشابهة ولكني رفضت ذلك لإحساس غريب تملّكني في تلك الفترة لم أكن أعرف ما هو. رفضتُ بلا أن يكون لديّ سبب واضح للرفض. ولكن بعد فترة عرفتُ أنَّ إحساسي قادني لتنفيذ رغبة في خلق خط خاص بي والإبتعاد عن البطولات الجماعيّة التي تعتمد على نجوميّة مجموعة كبيرة من النساء. مجتمعاتنا تستهويها قصص المرأة وحكاياها الخفيّة وأنا لم أكن أرغبُ في بناء مستقبلي الفنّي على نقطة جذب أسرار المرأة وخباياها. كانت فكرة “ساهر الليل” جميلة ولكنّها كانت مختلفة ومشاركتي بها تُعتبر مغامرة ربما تميّزني عن الأخريات وتصنعُ لي خطّي الخاص أو تعيدني إلى مصاف الممثلات المبتدئات.
Quote: I made a decision that changed my career forever! If you asked me back then on what basis you’ve made it .. I will tell you I DON’T KNOW!

ولكنّ “ساهر الليل” نجح نجاحاً باهراً ..

نعم الحمد الله، حظيّ المسلسل بأجزائه الثلاثة بحب وإعجاب الناس ما جعلني أثقُ بإحساسي أكثر في قراراتي المستقبليّة. عرفتُ أنَّ نصيبي مكتوب في مشوار فنّي فردي أعتمد فيه على نفسي أكثر من الإعتماد على الموافقة على الأدوار السهلة أو المسلسلات الجماعيّة التي ستنجح لا محالة لكثرة الممثلات المحبوبات والموهوبات فيها. كنتُ ولازلتُ أحبُّ الطريق الصعب لإنَّ فيه مغامرة وتساؤل دائم في إحتمالية النجاح أو الإخفاق.

5إنجازك الأخير كان مسلسل “للحب كلمة” الذي أخرجتيه وكنتِ بطلته؟

نعم أفخر بهذا المسلسل وأعتبره نقطة تحول في حياتي. ربّما لإن الشخصية التي مثّلتها ذات مساحة عريضة منحتني الحريّة للإبداع والخروج عن المألوف. قصصتُ شعري بطريقة لم تتجرأ ممثلة من قبلي إعتمادها، كان صوت الشخصية عالي وشخصيتها قويّة تماماً مثلي. كانت تعتقد وتؤمن وتقول بما تفكّر به الفتيات خلسة في الليل لوحدهنَّ كانت هي قادرة على إخراج أفكارهنّ وجعل أصواتهنّ المكبوتة مسموعة.

– كان شريكك في هذا المسلسل الممثل فؤاد علي الذيتتطاير حوله الشائعات بوجود علاقة رومانسية بينكما. هل هذه الإشاعة صحيحة؟

( تبتسم ) لا .. في الحقيقة نحن أصدقاء ونشكّل ثنائي رائع في التمثيل. فؤاد يفهمني ويكمّلني في العمل لهذا الكمياء بيننا قويّة.

– هل تعتقدين أنّ الصداقة من الممكن أن تتحول إلى حب في يوم من الأيام؟

سأتكلّم بشكل عام وليس عن فؤاد وهيا. أعتقد أنّ أجمل علاقات الحب بدأت بصداقة. الصداقة تمكننا من معرفة الآخر بشكل جيّد من دون وجود ضغوطات العلاقة وإلتزامات الرومانسية. أعرف الكثير من الأصدقاء بدءوا هكذا وإنتهوا بعلاقة حب وزواج وأولاد وبيت. ومن ناحية أخرى، أعرفُ صديقاً أحبَّ من كانت تعتبره مجرد صديق ولم يصارحها خوفاً من الصدّ إلى أن تزوجت شخص آخر. أعتقدُ أنّ من يحب يجب أن يُصرّح قبل فوات الأوان.
Quote: Foad is a friend .. A very good friend!
– هل تفكرين يوماً بالزواج؟
بالطّبع .. لا توجد إمرأة كاملة الأنوثة لا تفكّر بالزواج وإنشاء بيت ورعاية أطفال. أؤمن أنّ الرجل مكمّل للمرأة وليس كلَّ حياة المرأة. بالنسبة لي أملكُ عائلة رائعة تساندني وتشجعني في كل ما أفعل، كما أملك وظيفة ومستقبل وشهرة وتأثير والأهم من هذا كله حب الناس وتقديرهم وإحترامهم. حياتي مليئة ولله الحمد فإن أتى الرجل المناسب الذي سيغذي هذه الحياة ويطوّرها ويحترمها سأتزوجه بالتأكيد.

– هيا كم طفلاً تريدين في المستقبل؟

ربما إثنان .. أعتقد أنّه عدد كافي لي وأريدهم أن يكونوا أصدقاء. نحن خمسة في عائلتي أخي الأكبر ثم أنا، ومن ثمَّ فترة إنقطاع ثم أختي لولو وأخوين. عندما سألت والدتي هل كان العدد خمسة مخطط له قالت لي أنها أرادت طفلين ولكن والدي أصرّ على أكثر.

6

  • هل يرغب أحد من إخوتك التوجه للتمثيل؟

لا أعتقد  .. لولو أحياناً تتحدث عن الموضوع ولكنّها تغيّر رأيها بسرعة. أعتقدُ أنّها تريد أن تكون مخرجة. أمّا أخي الصغير عمل في عرض الأزياء قليلاً ولكنّه لم يكمل في هذا المجال. أسرتي متفهمة جداً وتشجّعنا على عمل كل ما نرغب به لهذا لنا مساحة من الحريّة للإختيار.

Quote: I still can’t fathom why a woman would kill herself for a man?!

  • ما العمل الذي تقومين به حالياً؟

لديَّ مسلسلين لرمضان القادم، أصور أحدهم حالياً وأقوم بإخراج الآخر الذي سيكون بمثابة مغامرة جديدة بالنسبة لي. نص المسلسل مختلف عن كل ما قرأت. يمزجُ بين الواقعيّة وفيه القليل من الفانتازيا. أنا متشوّقة فعلا ً لتقديم هذا المسلسل.

  • وصلت شهرتك أفق واسعة، كيف تتعاملين مع هذه الشهرة؟

أؤمن بجمهوري وقدرتهم على قلب حياتي رأساً على عقب. بدونهم لن أكون نجمة ولن يكون لعملي وجهدي أي قيمة. الفنان لا يحتاج جمهور ولكنّ النجم نجم بسبب جمهوره. أقدرهم جداً وأبادلهم الحب. أعطيهم من وقتي في الأماكن العامة ولا أبخل عليهم بتقدير أو إبتسامة.

Quote:  I am with the right kind of plastic surgery, the type that cleans & nourishes. Defiantly not with the one that make us sense less. If your face can’t move, then how will you ACT?

  • عمرك 31 سنة ولكنك تبدين في بداية العشرينيات .. ما سرّ شباب هيا؟

لديَّ سرّ سأطلعكم عليه. سرّ شبابي هو الزيوت الطبيعيّة. أنا لا أستخدم كريمات ترطيب من أي شكل أو نوع. طاولة تبرّجي وحمّامي  مليئين بالزيوت الطبيعيّة  مثل اللوز وجوز الهند والأرغان الذي أدهن به جسمي وشعري وبشّرتي دائماً. أفضل ما جرّبت هو مزيج فيتامين E وزيت اللوز الطبيعي. أضعهم في قارورة وأتركها في الحمام، قبيل إنتهائي من الحمام أدهن جسمي بالكامل بهذا المزيج بعد رجّ القارورة جيداً ليمتزج الزيتين ثم أدخل تحت الماء لمجرد غسل الزائد منه. لم تكن بشرتي بهذه النعومة والشباب والروعة إلاّ بعد إعتماد هذه الطريقة.

  • هل تحبين الموضة؟

بالطّبع على الرّغم من أنني لا أحبُّ التسوق. أمي تتسوق لي وتشتري لي كل ما أرتديه. أحب ذوقها وأعلم أنّها تعرف ذوقي. ماركتي المفضلة للملابس أو الفساتين دولتشي آند غابانا لإنّها ملوّنة وزاخرة بالنقوش ما يعطيني الفرصة لإعتماد مكياج بسيط وتسريحة شعر غير معقّدة. أمّا ماركة الحقائب التي أعشقها هي شانيل. كما أنني من مدمني شراء الأحذية بكل أشكالها.

Quote: I love to lose myself in the hidden roads of London.

There are 4 comments

  1. Sult7544

    والله لو القاك اني لا اخلي اهلي واجي عندك
    ويليت ادخل مع عائلتكم
    انا بجده
    يعني اكون بنتك ويليت انك توافقين
    امانه ردي علي الحين
    هيا
    اذا تبغيني قابليني في جده او الرياض
    ترى انا موكبيره انا صغيره عمري ١١
    تكفين ي هيا ردي علي
    الله يوفقك

    احبك ي بعد عمري اعتبرك لو رديتي اعتبرك انك امي
    ترى انا بشرتي بيضاء
    والله اشبهللك

    ي بعد عمري انتي😍😍😘😘💋💐🌷🌹🌺🌸

    إعجاب

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s