دانة الخبيزي.. إمرأة وثلاث بوتيكات!

تلقّت دانة الخبيزي تعليماً عالياً في العلاقات الدولية والتطوير الإجتماعي، وعملت في منظمة غير حكومية عندما كانت تعيش خارج الكويت تعنى بشؤون اللاجئين إلى الولايات المتحدة الأمريكية من جميع بقاع العالم، فكان هذا المجال شغفها في الحياة. ولكن الموضة كانت بإنتظارها ما إن وصلت إلى الكويت على الرغم من رغبتها في إستكمال عملها الإنساني والإجتماعي ونشاطها السياسي.

دفعها حبها للموضة إلى إفتتاح بوتيكها الأول في الكويت Closet Candy  الذي جمعت فيه كل العلامات التجارية والتصاميم التي كانت تحبها في الولايات المتحدة الأميركية والتي لم تجدها متوافرة في البلاد، فقررت أن تفتتح البوتيك الأول الذي إحتوى على العديد من الملابس التي تتميز بالحداثة التي تحتاجها فتاة المدينة وحياتها السريعة. تقول دانة إن الموضة ليست شغفها الوحيد بل هي عملها ومستقبلها الذي طبقت من خلاله واحد من أهم مبادئها في الحياة وهي الإستقلالية التامة والإعتماد على النفس: “أعيش وفق منظومة من المبادئ، حيث يجب أن يكون لكل شخص منّا مبادئه التي يؤمن بها ويعيش من خلالها طوال حياته، كانت ولازالت الإستقلالية واحدة من أهم مبادئي، فإبتداءاً من دراستي في الخارج وحتى عودتي إلى الوطن أردت أن أكوّن نهجي في الحياة من خلال عمل ما أحب وما أرغب به. فكانت الموضة وجهتي التي أفهمها وأتقنها”.

أنشأت دانة شركتها Gramercy Group التي إستوحت إسمها من مدينتها المفضلة نيويورك، وبدأت العمل من خلالها بإفتتاح البوتيكات المتخصصة وإستجلاب علامات الأزياء وخطوط التصاميم الغير متوفرة في الكويت. فبدأت في Closet Candy  الذي يضم العديد من الماركات الأميركية المعاصرة والتي توفرت في الكويت للمرة الأولى آنذاك في بوتيكها والذي يغلب عليه طابع الأزياء التي تهم الفتاة المعاصرة ذات الستايل المختلف والأنثوي، ومن ثم بوتيك Denim Room الذي تم إفتتاحه في عام 2013 والمتخصص في قماش الجينز المعروف لدى الجميع، أرادت دانة أن تعيد إكتشافه وتقديمه للسوق الكويتي بما يتناسب مع الميول العصرية في فهم وتفسير هذا القماش الذي يعتبر أيقونة متعددة الأبعاد في عالم الموضة: “في هذا البوتيك ستجدون رفوف من درجات اللون الأزرق، ماركات متعددة وقطع متنوعة لمن يعشق الراحة والموضة الحديثة في نفس الوقت. قدمنا في Denim Room الجانب الآخر من الجينز والذي من الممكن أن يكون غاية في التطور والتمدّن والجمال ما إن تم مزجه مع قطع وأقمشة أخرى بحسب كل شخص وذوقه”.

أما البوتيك الثالث الذي إفتتحته دانة هو Kor Concept  الموجه نحو الرجل العصري المحب للموضة ذو الستايل المتميز الذي لا يشابهه أحد. يعمّ ذلك البوتيك الطابع الشبابي العصري، والقطع المتوفرة تدعو للإكتشاف والمزج بين الأقمشة المختلفة ما يشكل في النهاية طلّة فريدة لكل شخص.

عن الموضة في المجتمع الكويتي بشكل عام قالت دانة:” لطالما كان الكويتيين من وجهة نظري مطلعين ومحبين للموضة، فنحن شعب نحب السفر، والإنتهال من كل شعب وثقافة تمر علينا، فمن الطبيعي جداً أن تأخذ الموضة منحاها المتفرد في شارعنا المحلي وتكون في الآونة الأخيرة واحدة من أقوى التوجهات في الكويت. لا يخفى على أحد أن التوجه للموضة في الفترة السابقة كان قوياً ومثيراً للإهتمام بدءاً من ظهور عدد كبير من المصممين الكويتيين الذين باتوا يلاقون نجاحاً منقطع النظير في الداخل والخارج أيضاً. وإنتهاءاً بالدور الذي لعبته برامج التواصل الإجتماعي من خلال عرض وتطوير هذه الصرعات ونشرها في الخليج أو ربما العالم”.

ربما لهذا السبب تعترف دانة أن الموضة عملها ومستقبلها المهني قبل أن تكون توجهها في الحياة وشغفها، ولإنها تعتبر الموضة وسيلة للتعبير عن الذات فهي بأهمية أي وسيلة أخرى يتخذها الإنسان ليثبت وجوده في بلده ومجتمعه:” حلمي أن أكون واحدة من أكبر ناشري مفاهيم الموضة Retailers  في الكويت. فعملي لا يقتصر على إفتتاح البوتيكات وجلب الماركات المختلفة فحسب، بل يشتمل أيضاً على المساهمة في تغيير نمط التفكير والتوجهات السائدة في ما يخص طريقة اللبس والذوق العام، فإن توفرت البضائع الجميلة ذات الجودة العالية، إستهلكها الناس وبنو من خلالها نهجهم وذوقهم الخاص”.

 

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s